أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن الوجود غير القانوني للقوات الأميركية في سوريا يهدف إلى تقسيم دولة ذات سيادة.وقالت زاخاروفا خلال إيجاز صحفي: «الأنشطة المشبوهة التي يقوم بها التحالف بقيادة الولايات المتحدة في سوريا تدعو لقلق متزايد».
وأضافت: «يتواصل احتلال أميركي غير شرعي لمنطقة 55 كيلومترا حول قاعدة التنف حيث يتصرف الأميركيون هناك وكأنهم أصحابها».
وتابعت: «من وجهة نظر أوسع، نرى أن غاية الوجود الأميركي غير الشرعي يتمثل في محاولة اللعب بالورقة الكردية، والسعي نحو تقسيم سوريا، بغض النظر عن التصريحات الرسمية التي تزعم الالتزام بوحدة أراضي سوريا».
واعتدى طيران «التحالف الأميركي» منذ إنشائه من خارج مجلس الأمن بقيادة واشنطن أكثر من مرة على مواقع للجيش العربي السوري في منطقة التنف ومحيطها في البادية السورية، ما أدى إلى وقوع الضحايا إضافة إلى الخسائر المادية.
وتقود الولايات المتحدة منذ آب عام 2014، تحالفا تشكل بزعم مقاتلة تنظيم «داعش» الإرهابي نفذ...