رأى نقيب السواقين في الشمال شادي السيد "لأننا في اتحاد النقل البري اعتمدنا التهدئة وتجنبنا التصعيد المتعدد الأوجه، لم تأخذنا السلطة على محمل الجد، فتمادى المسؤولون في تجاهل مطالبنا ومعاناتنا، لذلك جاء اجتماعنا في بيروت واضحا وأملنا أن يعي المسؤولون إلى أين ياخذوننا ويأخذون الناس جميعا" .

وأضاف السيد بعد انتهاء اجتماع الجمعية العمومية لنقابة السواقين في الشمال ناقشت خلاله نتائج ومقررات اجتماع اتحاد النقل البري المنعقد في بيروت: "التأمت جمعيتنا العمومية، وصادقت على الدعوة إلى الإضراب يوم الخميس في 10 الحالي، على أن يكون ذلك بمثابة تحرك أولي، كرسالة واضحة التعبير مع بداية العام الجديد. نتفق مع كل المطالب المتعلقة بالمعاينة والسيارات العمومية العاملة في المطار، رافضين حصرية الترف غير المبررة والظالمة للسيارات العمومية".

وقال: "نعيد التذكير بالاتفاق الذي سبق أن تم التوصل إليه مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، متمسكين بذلك حرفيا وعلى وجه الدقة".

وذكر أن "قانون السير يحتاج إلى متممات ليس أبرزها صيانة الطرقات، واستحداث محطات رادار مكشوفة وحضارية تمنع حوادث السير ولا يكون هدفها فرض الرسوم ومحاضر الضبط الطيارة".

وختم: "لا بد من خطة سياسية قبل وجود حكومة، وبعدها ننظر بأمر الناس بعيدا عن التفاهمات السياسية والمحاصصة وتوزيع المغانم، فإن أثر ذلك خطير لا يدرك البعض عواقبه فعلا".

المصدر: النشرة