كشف دراسة طبية جديدة أن النساء المسنات اللواتي يعانين من فقدان الأسنان أكثر عرضة للإصابة بضغط الدم المرتفع.

ولفتت نتائج الدراسة التي نشرت فى عدد ديسمبر من "المجلة الأمريكية لضغط الدم المرتفع" – إلى وجود ارتباط إيجابي بين فقدان الأسنان وخطر ضغط الدم المرتفع بين النساء فى مرحلة سن اليأس.

وعلى وجه التحديد، توصل الباحثون فى كلية الطب جامعة"نيويورك" إلى أن هؤلاء النساء كن أكثر عرضة بنسبة تصل إلى 20% للإصابة بضغط الدم المرتفع أثناء فترة الدراسة والمتابعة مقارنة مع النساء الأخريات اللاتي لم يفقدن أسنانهن.

كما كانت الرابطة أقوى بين النساء الأصغر سنا واللواتي يعانين من مؤشر كتلة الجسم السفلية مرتفعة.. وأحد التفسيرات المحتملة لهذه الظاهرة، هو أنه فى الوقت الذى تفقد فيه النساء أسنانهن، قد يلجأن إلى تغير أنماطهن الغذائية إلى أطعمة أكثر ليونة وأكثر دسامة.

وأوضح الباحثون فى كلية الطب جامعة"نيويورك" أن ترافق هذه التغييرات في الأنماط الغذائية مع ارتفاع مخاطر ارتفاع ضغط الدم.

وتشير الدراسة إلى أن النساء اللاتي تقدمن فى العمر وبلغن مرحلة سن اليأس، وفقدن الأسنان، قد يمثلن مجموعة الأكثر عرضة لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم .. هذا، ويعتقد الباحثون المشاركون فى الدارسة أن تحسين صحة الأسنان بين الأشخاص المعرضين لخطر فقدان الأسنان، وفضلا عن اتباع التدابير الوقائية مثل مراقبة ضغط الدم، تعديل النظام الغذائي وممارسة النشاط البدني، يسهموا بصورة مباشرة فى الوقاية من فرص الإصابة بضغط الدم المرتفع .

كما تشير النتائج إلى أن فقدان الأسنان قد يكون بمثابة علامة تحذير سريرية لزيادة خطر ارتفاع ضغط الدم.

المصدر: أ ش أ