بعض الأشياء في منزلنا لا نقوم بتنظيفها أبدا، رغم أهميتها. وهناك أشياء أخرى ننظفها بشكل عابر دون منحها ما تحتاجه من العناية، والنتيجة: جراثيم وبكتيريا وروائح غير لطيفة.

أشياء كثيرة نقوم بتنظيفها بشكل عابر، فتبقى جراثيم وبكتيريا كثيرة عالقة عليها. فيما يلي نتعرض على سبعة أشياء في منزلنا، يجب أن نهتم بها أكثر:

1- بيت الخلاء (المرحاض): في حين يتم تنظيف كرسي المرحاض من الأمام وكذلك داخله بشكل جيد، ويبدو كل شيء لامعا، يتم نسيان الجانب الخلفي. وكذلك أنبوب التصريف يتراكم عليه مع الوقت الكثير من الأوساخ الدقيقة التي يجب إزالتها.

2- السكاكين: هل تضعون كل شيء من أدوات الطبخ في غسالة الأطباق؟ هناك أشياء يفضل أن تغسل باليد، ومنها السكاكين الحادة.

لأن غسلها بغسالة الأطباق يضعفها. ومن أجل التأكد من الأمر وهذا ينطبق على كل أدوات المطبخ - ينصح بقراءة غلاف العلبة لكل أداة، فعليها يوجد تعليمات الغسيل: هل هذا الشيء مناسب لغسالة الأطباق، أم يجب غسله باليد.

3- الشراشف وأغطية السرير: بصراحة: كم مرة تغسلون أغطية السرير والوسادة؟ بالتأكيد لا يتم استبدالها وغسلها خلال فترات متقاربة بما يكفي! كل أسبوع إلى أسبوعين –على أقصى تقدير- يجب علينا تغييرها.

ومن يتعرق بغزارة أثناء النوم، أو ينام عاريا، أو يحب البقاء طويلا في السرير، فعليه تغيير الأغطية مرة في الأسبوع، على الأقل.

درجة الحرارة المناسبة لغسل الشراشف وأغطية السرير هي 60 درجة مع المنظفات الخاصة بالملابس الملونة. و 40 درجة تكفي في حال الغسيل مع المنظفات الكاملة أو الثقيلة.

كما يجب غسل الوسادة نفسها وكذلك الغطاء (اللحاف) بانتظام، لأنها تمتص العرق. وأيضا لا تنسوا تهوية غرف النوم والفراش يوميا.

4- تنظيف النوافذ: تنظيف النوافذ هي واحدة من المهام المنزلية الأقل إمتاعا. ومع ذلك يجب على الأقل تبليل قطعة قماش أو اسفنجة بماء التنظيف المناسب وتمريرها على الزجاج، ثم شطف الماء بعدها. كثيرون يستخدمون ورق الجرائد، لمحو الآثار التي تخلفها المسّاحة.

5- غسالة الملابس: الغسالة تقوم بتنظيف الملابس، ولكن كثيرين ينسون بأن الغسالة نفسها تحتاج من حين لآخر إلى تنظيف.

لأن مواد التنظيف (كالمسحوق والسائل) تحتوي على مواد تتراكم في بعض المناطق من الغسالة وتخلف روائح، وخاصة في حالات الغسيل عند درجة حرارة منخفضة.

وأيضا من المهم تنظيف صندوق الغسالة الذي نضع في المسحوق وسائل التنظيف، لأنه مع الوقت تتراكم فيه بقايا وآثار تجذب إليها البكتيريا.

6- الأرضيات الخشبية: هنا يجب الحذر من كثرة التنظيف بالماء. لأن كثرة استخدام الماء تضر بالخشب.

الأفضل هو شفط الغبار بالمكنسة الكهربائية، وفي حال الحاجة للماء، فمن الأفضل استخدام قطعة قماش مبلولة بللا بسيطا فقط، كي يجف الخشب سريعا. وأيضا ينصح باستعمال مواد تنظيف خاصة بالخشب.

7- الصمامات والمحابس: هنا يجب تنظيفها باستخدام اسفنجة التنظيف والضغط بقوة عليها.

في الحمام مثلا تتراكم طبقات من الكلس على صمامات أنابيب المياه وأنابيب التصريف، يجب هنا الحذر وعدم استخدام أداة قاسية لقشرها، لأن تلك الأدوات ستترك خطوطا وآثارا تجعلها تصبح مع الوقت مرتعا تختبئ فيه البكتيريا والجراثيم.

لذلك اعتمدوا على الاسفنج الناعم وقطع القماش التي لا تخدش. وأيضا ينصح بوضع مادة التنظيف على الاسفنجة وليس على الصمام أو الشيء الذي ننظفه.