تمايلت أحلام وتصاميم وإبداعات المصمم اللبناني إحسان شمعون بين خفايا العراقة والتاريخ، لتأخذ من سحر الزمن رونقا تضيفه الى كل قطبة أو نقشة أو رسمة، وُضعت بفن متقن على قماش ساحر، لتحوله الى فساتين أشبه بلوحات تحمل الكثير من الرقي والملوكية والكمال.


ففي مدريد وبالتحديد في القاعة الرئيسة في " كازينو دومدريد" المزدانة بالزخرفات الملوكية، وعلى مرأى من سنين التاريخ والعظمة والملوكية، استعرض إحسان شمعون آخر إبداعاته في عرض أزياء لمجموعة فساتين تحت إسم "ROYALTY OF MADRID"


جسد من خلال 27 فستانا عراقة إسبانيا وعظمة تاريخها، موجها في الوقت عينه رسالة الى العالم ملؤها السلام، مستوحاة من تاريخ كازينو دي مدريد الذي أُنشئ في الاساس ليكون واحة تلاق بسلام.


ملوكية فن إحسان شمعون تجلت بالالوان المميزة التي طبعت مجموعته فجاءت فساتينه هادئة رصينة أخاذة بتطريزها وزخرفتها المميزة، وطغت عليها الالوان "الباستيل" منها "البنفسجي الفاتح" و"الزهري" و"العاجي" و"الازرق الفاتح"، وتم تطريز التصاميم على قماش "الدانتيل" الناعم ليسمح للمرأة الراقية بإظهار مفاتن جسدها بوقار.


أما المفاجأة الكبرى، وكالتاج على رأس العرش، كان الفستان الأبيض الذي تمايلت به ملكة جمال اسبانيا لعام 2017 صوفيا ديل برادو... فستانا مرصعا بالكريستال البراق والخرز و"الباييت" الابيض، ينقل الناظر اليه الى عصور الملكية الاسبانية المميزة والانيقة.


مجموعة "رويلتي اوف مدريد" سحرت الحضور برقيها وملوكيتها و جاءت متجانسة مع القاعة التاريخية لكازينو دي مدريد الذي شهدت حجارته على حقبات تاريخية مهمة في تاريخ اسبانيا واوروبا.


وتقديرا لفنه وابداعه تم تكريم المصمم اللبناني إحسان شمعون في عشاء ضمن فعاليات المؤتمر الاول لـ"شباب العالم المتحد" بحضور السفير مارون كرم ممثلا عائلة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان والامير إدريس السنوسي والماركيزة آنا ماريا كوينونيز دي ليون وحشد من الشخصيات العالمية اجتمعت في مدريد للتباحث في خير مستقبل العالم.