إتضح للعلماء أن الوزن الزائد يزيد من خطر إصابة الأطفال بالربو أو غيره من أمراض المناعة الذاتية. ويُعد الربو من الأمراض الأكثر شيوعاً بين الجيل الناشئ، ويكلف الآباء والأطفال ونظام الرعاية الصحية كثيرا.

وحدد فريق علمي تأثير السمنة في تطور الربو عند الأطفال، من خلال تحليل نتائج الدراسات التي أجريت في الولايات المتحدة في السنوات الثماني الأخيرة. وشملت الدراسة أكثر من 40 ألف طفل أعمارهم 2-17 سنة، يعانون من أنواع الربو المختلفة و100 ألف آخرين يعانون من السمنة. وعند مقارنة المجموعتين، توصل العلماء إلى اكتشاف سبب معين. وتبين إرتباط ثلث حالات الربو بالسمنة والالتهابات التي تحصل في الرئتين والأنسجة الأخرى في حالة الوزن الزائد.

أمّا مكافحة السمنة بين الأطفال فستساعد ليس فقط في حماية جيل المستقبل من إرتفاع ضغط الدم والسكري والموت المبكر، بل وأيضا من انتشار أمراض المناعة الذاتية وغيرها من الأمراض المماثلة