مسؤول إسرائيلي قال إن القوة الإيرانية تقلصت بشكل كبير في سوريا.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن العملية على حدود لبنان لا تزال في مراحلها الأولية.

وقال نتنياهو للسفراء الأجانب المعتمدين لدى إسرائيل خلال لقاء قرب الحدود اللبنانية، الخميس، إن عملية "درع الشمال" لا تزال في مراحلها الأولية ولكن في ختامها سلاح الأنفاق الذي بذل حزب الله جهودا جبارة على تطويره "سيزول ولن يكون فعالا".

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن الثلاثاء إطلاق حملة "درع الشمال" للكشف عن، وتدمير أنفاق يقول إن حزب الله حفرها أسفل الحدود الإسرائيلية - اللبنانية.

وقال نتنياهو، بحسب نص تصريحاته التي أرسل نسخة منها للأناضول، إن أنفاق حزب الله "تشكل نموذجا واحدا للعدوان الإيراني في المنطقة".

وطلب نتنياهو من السفراء الأجانب أن "يدينوا خرق السيادة الإسرائيلية وأن ينضموا إلى المطالبة بفرض عقوبات مشددة على حزب الله".

وقال نتنياهو للسفراء "نجرد أعداءنا من سلاح الأنفاق بشكل ممنهج وحازم ونفعل ذلك لحماس ولحزب الله وسنتحرك وفق الحاجة. من يعتدي علينا يعرض حياته للخطر. حزب الله يعلم ذلك وحماس تعلم ذلك أيضا".

وأضاف، "إسرائيل تتوقع أن تتم إدانة حزب الله بشكل لا لبس فيه وأنه ستفرض عليه عقوبات إضافية. كما نتوقع أنه ستكون هناك إدانة للحكومة اللبنانية وأن يطلب منها أن تتوقف عن سماحها باستخدام أراضيها لشن مثل هذه الاعتداءات على إسرائيل".

وتابع نتنياهو "سيتم طرح ذلك في الجلسة القادمة لمجلس الأمن وفقا للمطالب الإسرائيلية. هذه هي خطوة دبلوماسية مهمة تكمل جهودنا العملياتية والهندسية التي تسعى إلى تجريد حزب الله وإيران من سلاح الأنفاق".

ومن جهته فقد نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية عن نتنياهو قوله في ذات اللقاء عن عملية "درع الشمال"، "إنها أحد أسباب عدم إطلاق عملية في غزة، رغم أن هناك أسبابا أخرى"، دون أن يفصح عنها.

كما نقل الموقع عن مسؤول إسرائيلي، لم تكشف عن هويته، قوله إن "القوة الإيرانية تقلصت بشكل كبير في سوريا نتيجة التحركات الإسرائيلية ضد تموضعها في سوريا".

وأضاف، "كما أن الأموال الإيرانية التي يتم ضخها لهذه الغاية قد انخفضت بفضل سياسة العقوبات التي تقودها الولايات المتحدة".

وتابع المسؤول الإسرائيلي، إن "الجيش الإسرائيلي هو الوحيد الذي يعمل ضد الجيش الإيراني، لقد توقف التموضع الإيراني في سوريا".

وكانت إسرائيل قالت إنها نفذت عشرات الغارات على أهداف إيرانية في سوريا خلال العامين الماضيين.

وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى أنه "من خلال إيران، يمتلك حزب الله 140 ألف صاروخ، معظمها قصير المدى، لكنه يمتلك أيضا أسلحة دقيقة".

وقال، "لقد أرادوا أن يمتلكوا آلاف من هذه الصواريخ (الدقيقة) ولكنهم لا يمتلكون إلا عدة عشرات منها، لماذا؟ لأننا نمنعهم".

وأضاف المسؤول الإسرائيلي "إذا كان هناك نقل للأسلحة من إيران فسيكون لبنان في ورطة كبيرة".

القدس - الأناضول