زار وفد من "تجمع العلماء المسلمين" برئاسة رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله الوزير السابق وئام وهاب في منزله ببلدة الجاهلية، معزيا بمحمد أبو دياب.

وشكر وهاب "تجمع العلماء المسلمين، المبادر باستمرار على الساحة الإسلامية والوطنية وليس على الساحة الإسلامية فقط. هذا التجمع والذي كلنا نفخر بمواقفه، ليس إلى جانب المقاومة لأنه جزء منها، طبعا نراه في كل ساحة نضال واليوم نحن أمام مواجهة كبرى على مستوى المنطقة، هذه المواجهة تمتد من بيروت إلى دمشق إلى بغداد إلى طهران إلى كل عواصم الصمود في هذه المنطقة، إلى غزة إلى القدس إلى قلب فلسطين".

وأضاف:"نحن واحد في هذه المواجهة وطبعا الانتصارات التي حققها محور المقاومة مؤخرا أزعجت الأعداء فنراهم كل يوم في مشروع فتنة أو عدوان".

ورأى وهاب أنّ "كل هذه الهجمة مترابطة، بالأمس حصل تطور خطير على حدود فلسطين، وهو جزء من المخطط لكل المنطقة، ولكن لم يدرك هؤلاء بأننا انتصرنا في معارك أقسى وفي ظروف أقسى".

وختم:"اليوم نحن في ظروف أفضل وفي معطيات أفضل والمقاومة وحلفها جاهزون لكل الاحتمالات".