جال رئيس مجلس الإدارة المدير العام لمؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان المهندس جان جبران على منطقة إقليم الخروب، حيث كان في استقباله النائب محمد الحجار وعدد من فاعليات المنطقة ورؤساء وأعضاء مجالسها البلدية ومختاريها.

ونبه جبران الى أن "المياه الجوفية في لبنان لامست حدود الخطر، فيما هي ثروة يجب الحفاظ عليها لاستخدامها كاحتياط في السنوات التي تتراجع فيها كميات الأمطار، خصوصا أن الكلام يتزايد عن تصحر في العقود المقبلة".

وأضاف: "هناك سبعة وسبعون ألف بئر محفورة في لبنان من بينها خمسة وعشرون ألفا فقط مرخصة والبقية آبار عشوائية!" وإذ أكد "العمل على المنظومة التي تنفذها المؤسسة والتي تقوم على إنشاء السدود التي تحول دون ضياع مياه الأمطار هدرا وذهابها إلى البحر"، أسف لكون قطاع المياه "غير منظم حيث تقوم الجهات المعنية سواء وزارة الطاقة أو مؤسسة المياه أو مجلس الإنماء والإعمار بتنفيذ مشاريع مرتبطة بالمياه، إنما ليس بشكل متكامل ومتشابك".

وأعلن أنه طالب في خلال اجتماعات عقدت مع معنيين في وزارة الطاقة والموارد المائية والكهربائية ووزارة الأشغال ومجلس الإنماء والإعمار بتوحيد المشاريع والأشغال التي يتم تنفيذها والتي تتعلق بالمياه.

بدوره بادر الحجار، جبران قائلا: "لقد استمعت من رئيسي اتحادي بلديات اقليم الخروب ومن رئيسي اكبر بلديات في الاقليم شحيم وبرجا، وانا اعلم قدراتك ومدى متابعتك لحاجات ومشاكل الناس".

الوكالة الوطنية للاعلام