رأى الامين العام ل"التيار الاسعدي" المحامي معن الاسعد في تصريح اليوم، ان "الحديث عن تشكيل حكومة من 32 او 36 وزيرا للخروج من ازمة التشكيل المستعصية على الحل غير مسبوقة وان لبنان اذا نجحت طبقته السياسية الحاكمة في تشكيل مثل هذه الحكومة سيدخل حتما كتاب غينيس للارقام القياسية لانه قياسا على عدد سكانه ستكون اكبر من حكومتي اميركا وروسيا ودول اوروبية".

واعتبر ان "كل الطروحات والاقتراحات حول تشكيل الحكومة لا تصب في مصلحة الوطن ولا من اجل مصلحة المواطن بل هي لخدمة مصالح الطبقة السياسية التي تتقاسم مواقع الدولة السلطوية والادارية ومقدرات لبنان على حساب الوطن والمواطن".

واقتراح الاسعد " للخروج من الازمة تشكيل حكومة من 200 وزير يوزعون على الطبقة السياسية والزوجات والاولاد والاصهار والازلام علها ترضي جميع الاطراف وتخرج لبنان من ازمة معقدة، وقد تكون لها تداعيات كثيرة سياسيا واقتصاديا ماليا"، داعيا هذه الطبقة الى الكف عن تقديم اقتراحات ومواقف لانها تدرك وكذلك اللبنانيون انها عاجزة عن اتخاذ اي قرار فكيف اذا كان تشكيل الحكومة بعدان باعت قرارها للخارج الممسك بقرار لبنان ولتتفرغ هي لتتنافس على تقاسم الحصص وتوزيع المغانم".

واكد ان "ادعاءات العدو الصهيوني المشبوهة وتصويره لخطر وهمي هو مقدمة تبريرية امام المجتمع الدولي لاي عدوان محتمل على لبنان وهو الذي يواصل اعتداءاته وخرقه للقرارات الدولية واستباحته للاجواء والمياه والاراضي اللبنانية"، مشددا على "ضرورة الاستعداد والجهوزية لمواجهة هذا العدو المتربص للانقضاض على لبنان"، مؤكدا ان "لا بديل عن التمسك بخيار ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة الذي حرر الارض وردع العدو من دون منة من المجتمع الدولي".