أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، جولة شمالي البلاد مع عدد من السفراء، بهدف إضفاء الشرعية السياسية على نشاطات قد تقوم بها إسرائيل مستقبلا.

أكدت هيئة البث الإسرائيلية "مكان"، مساء اليوم، الخميس، أن إسرائيل نفذت العشرات من العمليات النوعية، بهدف منع تزود حزب الله اللبناني بصواريخ دقيقة، وبأن الحزب اللبناني لا يملك حاليا سوى عشرات الصواريخ من هذا القبيل، في أعقاب هذه العمليات بدلا من الآلاف. والمقصود بها عمليات تفجير أنفاق الحزب على الحدود المشتركة.

وحذر نتنياهو من أن إسرائيل ستتحرك ضد كل من تسول نفسه للاعتداء عليها، قائلا إن "ذنبه على جنبه"، وأكد خلال تلك الجولة أن "حزب الله" وحركة "حماس" على علم اليقين بذلك.

وأضاف أنه يتوقع من الحكومة اللبنانية ألا تسمح باستخدام أراضيها للقيام بعمليات ضد إسرائيل، مشيرا إلى أن هذه المسألة ومسألة فرض عقوبات على "حزب الله" ستطرحان على مجلس الأمن الدولي قريبا، بطلب من إسرائيل.

وأشار مصدر إسرائيلي إلى أن مجلس الأمن الدولي سيلتئم نهاية الأسبوع الجاري، أو مطلع الأسبوع المقبل، بطلب من إسرائيل متعهدا بالبدء بممارسة الضغوط، كالتي مورست على "حماس".

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، قد نقلت اليوم، عن لسان مصدر إسرائيلي مسؤول أن نتنياهو يمكنه القيام بعمل عسكري داخل لبنان.