الـ"تاي تشي شوان" أكثر من فنّ قتاليّ بل هو فنّ حياتيّ وطريقة لإيجاد الاتزّان الصحيح. مع الحركات البطيئة والتنفسّ العميق، ها الجسم والروح يستعيدان انتعاشهما...

"تدور" مشاغل، هموم وضغوطات الحياة حول حياتكم حتّى "يدور" معها رأسكم، فتجهلون كيف ومن أين تبدأون وأين تتوقّفون لارتشاف النَفَس! والحالة هذه، ما السبيل لتنفّس الصعداء والتخفيف من التوتّر؟ قد يكون فنّ الـ"تاي تشي شوان" الحلّ الأمثل. ربّما يقول البعض بأنَّ الـ"تاي تشي" فنّ قتاليّ يتوخّى العنف والعدائيّة. لكنّه وقبل كلّ شيء، نهج التروّي والحركات الراقية،...

إنّه تشجيع على الاتّحاد بالطبيعة وهدفه تحقيق التناغم الدائم بين الجسم والذهن.

يصنَّف الـ"تاي تشي شوان" في خانة الفنون القتاليّة الداخليّة أي أنّه يسخّر قوّة التنفّس وليس القوّة العضليّة على غرار الفنون القتاليّة الخارجيّة. يعتمد الـ"تاي تشي" بالدرجة الأولى على الطاقات المنتشرة في الجسم، ويُعتبر البطء شرط التعلّم الأساسيّ لهذا النهج، فمنه تنبثق سرعة ردّ الفعل في ما بعد. وهكذا، تدريجياً، يمكن تطبيق الحركة المتسلسلة في غضون 5 دقائق بعدما كانت لتستغرق نصف الساعة خلال اولى التمارين.