وجد باحثون في فرنسا انخفاضًا كبيرًا في احتمالية إصابة الأشخاص الذين يتناولون الطعام العضوي بشكل متكرر بالسرطان.

وجدت الدراسة التي شارك فيها ما يقارب 70 ألف شخص من فرنسا ومعظمهم من النساء في منتصف العمر، أن أولئك الذين يتناولون الطعام العضوي كانت لديهم في أغلب الأحيان نسبة الإصابة بالسرطان أقل بنسبة 25% من أولئك الذين لم يتناولوه. واستمرت مدة الدراسة حوالي خمس سنوات.

شهد الباحثون انخفاضًا ملحوظًا في الإصابة بسرطان الثدي وسرطان الغدد الليمفاوية بعد انقطاع الطمث عند النساء اللواتي كنّ يتناولن الطعام العضوي.

افترض الباحثون أن النتائج لها علاقة بتجنب المبيدات الحشرية الاصطناعية المستخدمة في بعض الأحيان في الزراعة، والمصنفة من قبل الوكالة الدولية لبحوث السرطان بأنها مواد مسرطنة.

لكن النتائج لا تعني بالضرورة أن الطعام العضوي يقلل بالتأكيد من حدوث السرطان. يشير الباحثون إلى أن البالغين الذين يتناولون الطعام العضوي قد يكون لديهم عادات صحية أخرى مرافقة في أسلوب حياتهم تساهم في انخفاض خطر الإصابة بالسرطان.

تتناقض نتائج هذه الدراسة مع نتائج دراسة أخرى نشرت في عام 2014 كجزء من دراسة استقصائية كبيرة عرفت باسم "دراسة المليون امرأة"، والتي أفادت بحدوث زيادة طفيفة في خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللواتي تناولن الطعام العضوي.