رأت كتلة الوفاء للمقاومة في بيان بعد اجتماعها الدوري في مقرها في حارة حريك برئاسة النائب محمد رعد ومشاركة الاعضاء ان لبنان قد تجاوز الاسبوع الفائت فتنة خطيرة كادت تهدد سلمه الاهلي واستقراره الداخلي. ولولا العناية الالهية وسرعة تحرك بعض المخلصين للبلاد والحريصين على وحدة اللبنانيين كادت الشرارة ان تنطلق من الجبل بفعل إجراء غير مدروس يتسم بالخفة والقصور عن معرفة الوقائع بدقة وعن كيفية التعاطي الحكيم مع تعقيداتها..اضاف البيان: ان لبنان لا يتحمل الا لغة التحاور والخطاب الهادئ وحسن التدبير والادارة سواء في تطبيق القانون او في فهم مصاديقه، وان الخصومات السياسية لا تعالج بالشتم والطعن الشخصي من جهة ولا بإساءة استخدام السلطة من جهة اخرى. رحم الله العزيز محمد بوذياب وألهم ذويه الصبر والسلوان والمسؤولين حسن التصرف وتدبر العواقب.. وان كتلة الوفاء للمقاومة إذ تشارك أهله ورفاقه العزاء تأمل ان يسهم الجميع في لملمة الجراح ومعالجة ذيول ما حصل بواقعية وحكمة.
بعد ذلك ناقشت الكتلة في جلستها بعض القضايا...