أعلن المركز اللبناني للوساطة والتوفيقLAMAC الشراكة مع جامعة الحكمة، خلال لقاء علمي، أقيم لمناسبة صدور قانون الوساطة القضائية في فندق «كورال بيتش» بعنوان «لأن الوساطة هي مستقبل حل الخلافات»، شارك فيه فاعليات قضائية ونقابية واكاديمية.وقالت رئيسة المركز منى حنا كلمة: «عندما بدأنا نشر مفهوم الوساطة، كانت الوساطة فكرة جديدة وكل جديد هو تغييرـ وكل تغيير يقاوم، لأن التغيير هو عدم استقراروعلى هذا الأساس علينا نشر الوساطة بهذا القالب وبثقافة جديدة تحتاج الى وقت».
ثم تحدث رئيس الحكمة الخوري خليل شلفون عن ثقافة الوساطة التي تقود إلى السلام.
وقال: «إن نشر ثقافة الوساطة من خلال دورات تنشئة وحملات تعريفية هو عمل وقائي بامتياز».
مضيفاً: نود أن يحصل الطلاب في نهاية الدورة على إفادة تحمل إسم وشعار وتوقيع كل من جامعة الحكمة والمركز اللبناني للوساطة والتوفيقLAMAC وباقي الفرقاء. إن المجتمع، بعودته إلى تعزيز دور الوسيط يدل على رقي ووعي لأهمية إيجاد الحلول العقلانية والهادئة لأمور قد لا تستأهل أحيانا...