زار وفد من «تجمع العلماء المسلمين» برئاسة رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله الوزير السابق وئام وهاب في منزله ببلدة الجاهلية، معزيا بمحمد أبو ذياب.وعلى الاثر، طلب عبدالله من وهاب أن «يبقى على مواقفه وأن يعدل قليلا من لغته ولهجته»، وقال: «نحن المشايخ نحب اللهجة الرايقة واللهجة التي لا شتم فيها».
كما أجرى القائم برئاسة المجلس الإسلامي العلوي الشيخ محمد خضر عصفور إتصالا هاتفيا بوهاب، وقدم إليه التعازي بوفاة محمد أبو دياب.
وأرسل عصفور وفدا من المجلس من الشيخ أحمد خضر الضايع والشيخ يحيى منير ماما وجلال ضاهر، قدموا واجب العزاء باسم المجلس الإسلامي العلوي وباسمه إلى وهاب، وإلى الشيخ أبو علي سلمان دياب وعائلة الفقيد وعموم أبناء طائفة الموحدين الدروز، في دارة وهاب في بلدة الجاهلية».
...