أفاد مصدر قضائي، أن المغني المغربي سعد لمجرد أفرج عنه، وأنه غادر أسوار السجن، لكن تحت إشراف قضائي.

وأصدرت محكمة الاستئناف في إيكس آن بروفانس، جنوب شرق فرنسا، قرارا بإنهاء مدة التوقيف الاحتياطي للمطرب، المستمرة منذ الـ 18 من شهر أيلول.

ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية، فإن المطرب صاحب أغنية “لمعلم”، سيكون ملزما بالبقاء في فرنسا، مع دفعه لكفالة بقيمة 75 ألف يورو.

وصرح محامي سعد لمجرد لصحيفة “هسبريس”، أن موكله “يعيش وضعا نفسيا مستقرا، وهو مرتاح البال بعد قرار السلطات الفرنسية إطلاق سراحه”.

وأضاف أن “المطرب المغربي (33 عاما) متشبث ببراءته من التهم الجديدة التي تلاحقه، والمتعلقة بالاغتصاب والاحتجاز”، موضحا أن لمجرد لم يستوعب بعد قرار العدالة الفرنسية.

وفور علمها بخبر إطلاق سراح ابنها لمجرد، أعربت الممثلة المغربية نزهة الركراكي عن سعادتها بهذا “السراح الذي انتظرته طويلا”، بحسب تعبيرها.