كشفت دراسة أجراها باحثون من جامعة أريزونا الأمريكية، أن النساء اللواتي يستأصلن أرحامهن معرضات للإصابة بـ”الخرف” بعد سن الـ60 عامًا.

ووجد الباحثون في تجربة أجروها على عينة جرذان، أن ثلث النساء يصبن عند استئصال الرحم بدون المبيضين، بضعف الذاكرة قصيرة المدى، والتدهور العقلي “الخرف”، وذلك بعد سن 60 عامًا، وفقًا لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، يوم الخميس.

وقالت هيذر نيلسون قائدة الفريق البحثي: “الرحم يعد عادة جزءًا حاسمًا من التشريح الأنثوي خلال سنوات الإنجاب للمرأة، ووفقًا للنظرية السائدة في المجتمع العلمي، فإن هذا العضو ليس له أي وظيفة بعد سن اليأس”.

وأضاف نيلسون أن الدراسة “نسفت هذه النظرية، ووجدت أن الرحم له ارتباط وظيفي مع الدماغ من خلال الجهاز العصبي لتنسيق الوظائف الإدراكية في جسم النساء، ويسبب استئصاله بتدهور معرفي يؤدي للوفاة المبكرة”.