على طريق الديار

بعد الساعة الخامسة مساء لم يعد احد من المواطنين اللبنانيين ينزلون الى العاصمة بيروت والمطاعم فيها تغلق أبوابها والفنادق فارغة وبيروت التي كانت تستقبل كل يوم ما بين 200 الى 350 الف مواطن لبناني يشترون أغراض ويأكلون في مطاعمها غابوا واصبح عددهم 20 الفاً فقط لأنه لم يتم المحافظة على بيروت وقال مصدر مالي كبير وسياحي واقتصادي ان بيروت لن تعود كما كانت قبل سنة من الآن اما الرئيس ماكرون رئيس فرنسا فمستاء جدا من وضع لبنان وقد يلغي ارسال 11 مليار ونصف مليار دولار الى لبنان وبريطانيا التي كانت مهتمة بلبنان هي وروسيا قطعا كل علاقاتهما مع لبنان وأركان السلطة في لبنان معزولين ولا يزورهم أي مبعوث دولي هام.

يجب ان تعمل الحكومة بسرعة على النهضة الاقتصادية واستعادة الثقة ومنع الصفقات بالتراضي بل بإجراء مناقصات واضحة اما روسيا فلم تعد تهتم بلبنان ابدا ولا ترسل أي موفد روسي الى لبنان والصين ابتعدت عن لبنان كليا والخليج العربي ابتعد كليا عن لبنان والعراق وسوريا لا يستطيعان مساعدة لبنان وفرنسا الوحيدة كانت قادرة على مساعدة لبنان أصاب الرئيس الفرنسي ماكرون القرف من الفساد السياسي في لبنان وهو طالب عدة مرات بوقف صفقة الملياري دولار للكهرباء في لبنان ولكن احد لم يرد عليه، اخر دولة في افريقيا تأتيها الكهرباء 18 الى 20 ساعة اما في لبنان بعد 30 سنة لا يوجد كهرباء وتأتي الكهرباء ما بين 8 ساعات الى 10 ساعات يوميا لكن ليس في كل المناطق بل في بيروت الإدارية وقسم من جبل لبنان اما الغلاء فاصبح فاحشاً جدا ولم يعد راتب الموظف يكفيه ان يأكل وعائلته ويشبع.

قال الرئيس العماد عون انه سيسلم لبنان للرئيس المقبل افضل مما استلمه ولكن بعد ثلاث سنوات واربعة اشهر نرى ان لبنان لم يبقى منه شيء كي يتسلمه الرئيس المقبل.

«الديار»