مع ارتفاع أسعار الدولار لدى الصرافين الى 2400 ليرة، ارتفعت أسعار المواد الغذائية والخضر والفواكه، إضافة الى بعض الكماليات الى اسعار جنونية، لم تعد العائلات تستطيع شراء حاجياتها.

وحتى العائلات الميسورة التي مدخولها مقبول، أصبحت تشكو ولم نكن نسمع سابقاً انها تشكو لكن اليوم تقول ان الأسعار أصبحت عالية جداً ومصروف البيت أصبح مرتفعاً جداً أكثر من الراتب المرتفع الذي يقبضونه.

هذه مشكلة كبيرة ذلك ان الدولار ارتفع 900 ليرة، ومعه ارتفعت أسعار البضائع والمأكولات والطعام وكل المواد المعيشية، حتى المعلبات التي تأتي من الصين ارتفعت أسعارها الى الضعف مثل التونا والسردين وغير ذلك.

هذه القضية خطيرة جداً لأنها لقمة عيش الفقير والعائلات.. والدولة عليها واجب إيجاد حل لهذا الموضوع.

«الديار»