كشف المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، أن العملية التي نفذت في الداخل السعودي استهدفت أهدافاً حساسة، معبراً أنها أكبر عملية عسكرية نوعية استهدفت العمق السعودي.

وقال سريع في بيان له، أمس الأحد، إن القوة الصاروخية للقوات المسلحة اليمنية قصفت أهدافاً اقتصادية وعسكرية في جيزان ونجران وعسير بالسعودية بعدد كبير من صواريخ بدر وطائرات «قاصف k2».

كما أشار إلى أنه تمّ قصف أهداف حساسة في العاصمة الرياض بصواريخ «ذوالفقار»، وعدد من طائرات «صماد 3 ».

وتوجّه سريع إلى المملكة قائلاً: «نعد النظام السعودي بعمليات موجعة ومؤلمة إذا استمر في عدوانه وحصاره على اليمن».

المتحدث باسم القوات المسلحة أكد أنه سيتم الكشف عن تفاصيل العملية العسكرية الواسعة والنوعية خلال الأيام المقبلة.

هذا وأقرّت قوات التحالف السعودي بأن الدفاعات الجوية السعودية اعترضت صاروخين باليستيين في أجواء العاصمة الرياض، وفوق مدينة جازان.

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد تركي المالكي، إنه «لم تسجّل أي خسائر في الأرواح حتى إصدار البيان، مضيفاً أن اعتراض الصاروخين تسبب بسقوط بعض الشظايا على بعض الأحياء السكنية في المدينتين»، وفق تعبيره.