في تطور ربما يكون مفيدا في التعرف أكثر على المرض، تأكدت إصابة قط بفيروس كورونا المستجد في هونج كونج، بعد إصابة صاحبه بالداء ذاته.

ونقلت "سكاي نيوز" عن إدارة الزراعة ومصايد الأسماك في هونج كونج، إشعارًا قالت فيه: إن القط لم تظهر عليه أي علامات على المرض.

وأضافت الإدارة، أنه لا يوجد حاليا أي دليل على أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تكون مصدر المرض "كوفيد 19"، الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا، مشددة على أنه لا يجب على أصحاب تلك الحيوانات التخلي عنها.

تقول منظمة الصحة العالمية أيضا، على موقعها الإلكتروني، إنه لا يوجد ما يدل على أن الكلب أو القط، أو أي حيوان أليف آخر، يمكن أن ينقل "كوفيد 19".

والقط هو ثالث حيوان تثبت إصابته بالفيروس في هونج كونج، في أعقاب اكتشاف إصابة كلبين بكورونا، خلال اختبارات متكررة للكشف عن الفيروس.

وقالت السلطات، إن القط سيظل تحت المراقبة والفحص.