على طريق الديار

الكورونا في لبنان مثل الجمر تحت الرماد، اذ حتى الان لم يتم اكتشاف العدد الحقيقي والفعلي للمصابين، كون عدد الفحوصات محدوداً، ولأن هنالك بلدات ومدن من شمال لبنان الى جنوبه ومن بيروت الى الحدود مع سوريا لم تتمكن حتى الان الدولة من مسحها واجراء فحوصات لكشف عدد المصابين فيها بكورونا. في لبنان، تقوم وزارة الصحة والمستشفيات الخاصة والحكومية بإجراء ما يعادل 600 فحص كورونا باليوم الواحد، وهذا غير كافٍ. المطلوب من وزارة الصحة والمؤسسات الاستشفائية الحكومية والخاصة رفع عدد فحوصات كورونا الى الـ 5000 فحص باليوم كي تتمكن الدولة من مسح لبنان وبائياً خلال شهرين، وهكذا يصبح لبنان بنهاية شهر ايار خالياً من الكورونا بعد ان تكون الدولة فرزت المصابين من غير المصابين، وعندئذ يتمكن اللبنانيون من العودة الى أعمالهم وممارسة حياتهم الطبيعية.

«الديار»