دعا البابا فرنسيس، أمس الأحد، إلى وقف إطلاق نار «فوري» في الصراع العالمي وحث الدول الأوروبية على إظهار «التضامن» في مواجهة جائحة فيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من 109000 شخص حول العالم.

وحسب الوكالة الفرنسية، قال البابا في رسالة عيد الفصح التي بثت على الهواء مباشرة: «فليصل سلامنا جميع الذين يتحملون المسؤولية في الصراعات، وأنهم قد يمتلكون الشجاعة لدعم النداء من أجل وقف عالمي فوري لإطلاق النار في جميع أنحاء العالم».

وأضاف فرانسيس أن الوقت قد حان لأوروبا، التي وصفها بأنها «قارته المحبوبة»، أن «تنهض مرة أخرى بفضل روح التضامن الملموسة» المشابهة لتلك التي ظهرت بعد الحرب العالمية الثانية.

ودعا البابا فرنسيس إلى تخفيض أو إسقاط ديون الدول الفقيرة التي تعاني من جائحة فيروس كورونا.

وقال البابا في رسالة عيد الفصح التي تم بثها على الهواء «يجب أن تكون جميع الدول في وضع يمكنها من تلبية أكبر الاحتياجات في الوقت الراهن من خلال تخفيض الديون، إن لم يكن إسقاطها، والتي تثقل كاهل ميزانيات الدول الأكثر فقرا».

وركز البابا فرنسيس في عظة ألقاها عشية عيد الفصح، على أن «الظلمة والموت لن ينتصرا»، مؤكدا أن هذا العيد يشكل «إعلان انتصار».

وقال: «كل شيء سيكون على ما يرام، نقولها بإصرار في هذه الأسابيع، متمكسين بجمال إنسانيتنا. لكن مع مرور الأيام وتزايد المخاوف، فإن أكبر الآمال قد يتبخَّر»، مشددا في المقابل على أنه «يمكننا ويتوجب علينا أن يكون لدينا أمل رغم الأيام الحزينة».

واحتفل البابا فرنسيس والمسيحيون في جميع أنحاء العالم بيوم عيد الفصح فرديا، واضطروا للاحتفال بأكثر الأيام بهجة في التقويم الليتورجي وسط التذكير المحزن بالدمار الذي أحدثته جائحة فيروس كورونا.