أبلغ الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، أمس الخميس، رئيس حزب «أزرق أبيض» بيني غانتس، بأنه سينقل التفويض بتشكيل الحكومة إلى البرلمان «الكنيست»، بعدما فشل ورئيس حزب «الليكود»، رئيس حكومة تسيير الأعمال، بنيامين نتنياهو، بالتوصل إلى اتفاق حول تشكيل الحكومة الإسرائيلية حتى منتصف الليلة الماضية.

وقال الرئيس الإسرائيلي، في بيان، إنه يأمل أن يتم العثور على غالبية أعضاء الكنيست في أقرب وقت ممكن، منعاً لجولة رابعة من الانتخابات.

وأفادت قناة «كان» الإسرائيلية بأن «فجر أمس انتهى من دون نتائج لقاء جمع بين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وزعيم حزب زعيم «أزرق أبيض» بيني غانـــتس، بمشاركة طاقمي المفاوضات عن الحزبين، ضمن مساعي التوصل إلى إتفاق لتشكيل حـكومة وحدة».

وبحسب بيان مشترك صدر عن الحزبين، فإن «طاقمي المفاوضات يلتقيان مجدداً هذا اليوم، وذلك على الرغم من انتهاء مهلة التفويض الإضافية التي منحت لغانتس من أجل تشكيل الحكومة».

وقالت القناة إن «العقبة الرئيسية التي حالت دون الإعلان عن التوصل إلى اتفاق، هي الشروط التي وضعها نتنياهو وحزبه لإجراء تعديلات قانونية تمكنه من مواجهة القضاء والالتفاف على أي قرار مستقبلي قد تصدره المحكمة العليا ويمنعه من تشكيل الحكومة أو تولي منصب القائم بأعمال رئيس الحكومة مع بدء فترة تناوب غانتس، وذلك بسبب لائحة الاتهامات الموجهة ضده في قضايا الفساد المتهم بها».

ونقلت القناة عن مصادر من حزب «أزرق أبيض»، قولهم إنهم «لا يتجهون إلى طلب تمديد إضافي لغانتس، علماً بأن القانون يتيح لريفلين حرية القرار بالتمديد على ألا يتجاوز فترة ـ14 يوماً».

وفي حال فشل الكنيــست باختيار مرشح يحظى بتأييد 61 عضو كنيــست حـــتى السـابع من أيار المقبل، فسيتم حل المجلس والتوجه إلى انتــخابات رابعة.

وكانت وسائل اعلام إسرائيلية أفادت بفشل المفاوضات لتأليف حكومة وحدة بين «الليكود» و«أزرق أبيض»، مشيرةً إلى انتهاء الفترة الممنوحة لرئيس «أزرق أبيض» لتأليف الحكومة.