على طريق الديار

لم يعد هنالك امكانية لدى بعض القوى السياسية التي امتهنت تضليل الرأي العام اللبناني في ما خص خطة الحكومة الاقتصادية، ايهام الناس بأن الحكومة الحالية تعمل ضد مصالحهم ، خاصة بعد الخطاب الذي وجهه رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب والذي حسم فيه الجدل حول اموال المودعين، مؤكداً أن لا خوف على الودائع وانه اذا احتاجت الحكومة الى اجراء «الهيركات» لن تطال سوى 2% من اصحاب الودائع اي الاثرياء، بينما اصحاب الرساميل الصغيرة وابناء الطبقتين المتوسطة والفقيرة فأموالهم وجنى عمرهم بأمان ولن يمس بها.

كلام دياب بالامس كان واضحاً وشفافاً في اعلام اللبنانيين على اي مرحلة يقدم عليها لبنان، وخيراً فعل دياب بمصارحة اللبنانيين على عكس ما فعلت الحكومات السابقة من اخفاء للحقائق و الخسائر وتخدير الرأي العام ما أوصل البلاد الى الازمتين الاقتصادية والاجتماعية التي يعاني منها لبنان اليوم.

«الديار»