أكدت الخارجية الروسية أنها تثمن الجهود التي تبذلها تركيا من أجل إبعاد المسلحين المتشددين في إدلب السورية عن طريق «إم-4» الاستراتيجية.

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أثناء موجز صحفي أمس الخميس، أن العسكريين الروس والأتراك يتخذون إجراءات ضمان تطبيق البروتوكول الإضافي المبرم بين الطرفين في الخامس من آذار الماضي لإعلان ممر آمن على طول الطريق الاستراتيجي وتسيير دوريات مشتركة هناك.

ولفتت زاخاروفا إلى أن الجماعات المسلحة في منطقة وقف التصعيد شمال غربي سوريا تعيق هذه الجهود بشكل نشط، مضيفة: «في هذا الصدد نثمن مساعي أنقرة لإبعاد المسلحين عن منطقة الطريق إم-4».

وأعربت عن أمل موسكو في إتمام الفصل بين ما يسمى بالمعارضة المسلحة، والإرهابيين، وتحييد الأخيرين.