دان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تواجد القوات العسكرية الأميركية في مياه الخليج، لافتاً إلى أن هذه القوات تستفز الملاحين الإيرانيين في سواحل إيران الجنوبية.

وقال وزير الخارجية الإيراني عبر «تويتر» أمس الخميس، إن «هناك أكثر من 5 آلاف إصابة بفيروس كورونا في صفوف قوات الجيش الأميركي. على دونالد ترامب متابعة احتياجاتهم، لا أن يطلق تهديدات يحبذها إرهابيو صدام».

وأضاف ظريف: «القوات الأميركية لا شغل لها على بعد 7 آلاف ميل من حدودها، حيث تقوم باستفزاز ملاحينا في سواحلنا في الخليج الفارسي».

وفي السياق نفسه، أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أن الخارجية استدعت السفير السويسري في طهران، بصفته راعياً للمصالح الأميركية، وأبلغته اعتراضها الشديد على تهديدات أميركا الأخيرة وتحركات قواتها البحرية «غير القانونية والمزعزعة للاستقرار» قرب الحدود المائية الإيرانية.

وأضاف موسوي أنه جرى إبلاغ السفير السويسري بأن إيران ستدافع عن حقوقها البحرية في وجه كل التهديدات التي تتعرض لها في مياه الخليج وبحر عُمان، وسترد بطريقة مناسبة على ذلك.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أصدر أمراً للقوات البحرية الأميركية عبر «تويتر»، بتدمير أي زوارق إيرانية «تتحرش بالسفن الأميركية في البحر».