على طريق الديار

بعد اكتشاف أن الفيول الآتي الى لبنان مغشوش، وظهر المتورطون وعلى رأسهم تيدي زينه رحمه، أخذت القاضية غادة عون القرار بإقفال مكاتبهم بالشمع الاحمر، ولجأ المطلوبون للقضاء الى منازل مراجع سياسية هامة لتحميهم من القبض عليهم. شعبة المعلومات تعرف اين هم، كذلك المخابرات العسكرية والأمن العام، لكن لا يمكنهم مداهمة منازل المراجع التي تحميهم وتمنع القضاء من محاسبتهم. ثم بعد ذلك هل نسأل كيف يعيش الفساد في لبنان؟ انه يعيش في ظل الحماية السياسية له.

«الديار»