على طريق الديار

كيف تتفلّت الاسعار الى حدّ جنوني وما مَن يراقب او يسأل او يُحاسب؟

هل يتحسّس المسؤولون بما يشعر به المواطن عندما يعجز عن ان يشتري المأكل لعائلته؟

بالطبع لا، فكل المسؤولين، ما شاء الله، موائدهم عامرة بأطيب واشهى المأكولات... وكل ما يشتهونه يستطيعون شراءه حتى لو «دوبل» او «تربل» سعره بالدولار او بالليرة اللبنانية، فلا يفرق معهم مثلاً سعر اللبنة او الجبنة او... فكلّ ما يطلبونه يجدونه.

اما المواطن، فيا حسرة، يذهب الى البقال او «السوبرماركت» فلا يجد شيئاً يستطيع شراءه، حتى البضاعة اللبنانية ارتفعت اسعارها بشكل خيالي، فلماذا هذا الجشع عند التجار اللبنانيين؟

يقولون ان سعر الدولار ارتفع، فعلينا ان نرفع الاسعار عن اي اسعار يتكلّمون، هل يشترون البضائع بالدولار؟

جشع وسرقة ونهب... وكل ذلك يدفع ثمنه هذا المواطن الذي لا يريد الا اطعام اطفاله.

المطلوب حلّ سريع لجشع التجار... المطلوب ضبط الاسعار.. ولكن هل من يسمع ويشعر مع الفقراء؟