على طريق الديار

ان اوصى احد المصارف باعطاء قرض مقابل رهن مبنى يساوي ضعف القرض يكون ذلك عملا فوق العادة، اما حماية ودعم شخصية مالية كبرى في سياستها والدفاع عنها في فضيحة بنك المدينة، فهو امر عادي والمثل يقول كما قال ابو الطيب المتنبي:

ان انت اكرمت الكريم ملكته           وان انت اكرمت اللئيم تمرد

اللئام مصيرهم الفشل والانعزال وابتعاد الناس عنهم.

«الديار»