حظي الهولندي فيرجيل فان دايك بمسيرة كروية مميزة حتى الآن، مكنته من التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا وجائزة أفضل لاعب في أوروبا، إلا أن مدافع ليفربول يرى بأن هذا ليس أكثر من بداية الرحلة.

وتحدث فان دايك في حوار مع جيمي ريدناب على شبكة «سكاي سبورتس»، عن بدايات مسيرته وصولًا إلى القمة مع ليفربول.

} لم أكن جيدا بما يكفي }

واستهل فان دايك حديثه عن بدايته قائلًا: «لعبت في أكاديمية فيليم تيلبورغ لمدة 10 سنوات، وكانت هناك فترة عندما كنت أبلغ من العمر 16 عاما، كنت على مقربة من عدم المواصلة في الأكاديمية في العام التالي، لم أكن جيدا بما يكفي، وتواجدت كثيرا على مقاعد البدلاء».

وأضاف: «في الصيف، انفجر تطوري، وسارت الأمور بشكل جيد، ولكني عانيت من إصابة، ومع ذلك خطوت خطوات كبيرة، لعبت بانتظام، وأصبحت قائد فريق تحت 18 سنة، وشعرت بالإحباط لعدم تصعيدي للفريق الأول، بسبب قرارات اتخذت حينها، لأرحل إلى غرونينغن».

وتابع: «كانت تلك خطوة رائعة نحو التطور كلاعب، والانتقال من مرحلة الفتى إلى الرجل، اعتمدت على نفسي، وحظي النادي بموسمين جيدين، وكان الأهم في هذا الوقت هو التطور».

} تجاهل الحديث السلبي }

وواصل فان دايك: «لم أشعر في مرحلة ما بأنني بحاجة لإثبات شيء، عندما وصلت إلى غرونينغن، عشت في منزل مع لاعبين، وأتذكر في فترة إعداد الموسم، ذهب الجميع للفريق الأول، بينما ذهبت أنا إلى فريق تحت 23 سنة، شعرت بحاجتي لمزيد من العمل لخوض مباراتي الأولى في أسرع وقت ممكن».

وتابع: «لم تكن لدي رخصة قيادة حينها، وكنت أعتمد على الدراجة يوميا، الأمر كان صعبا، ولكن هذه الأمور الصغيرة هي ما صنعت ما أنا عليه اليوم، وأقدرها كثيرًا، لا أهتم عندما يتحدث البعض بسلبية عني، لا أهتم ببعض الآراء».

} سيلتك والعقلية الانتصارية }

وتحدث المدافع الهولندي عن فترته مع الفريق الأسكتلندي سيلتك قائلًا: «الانتقال إليه كان يشبه الانتقال من فيليم تيلبورغ إلى غرونينغن، حيث تواجد الفريق الأول في جنوب هولندا والآخر في الشمال، والانضمام لسيلتك كان بمثابة الانتقال إلى بيئة بلغة مختلفة».