كشفت بطولة العالم للفورمولا واحد أنّها بصدد خوض محادثات مع الحكومة البريطانيّة حول التعقيدات المحتملة التي قد تفرضها إجراءت الحجر الصحيّ على الوافدين إلى البلاد من دولٍ أخرى، والتي من المنتظر أن تدخل حيّز التطبيق في الأسابيع المقبلة.

على عكس عددٍ من الدول الأخرى، لم تفرض المملكة المتّحدة أيّة قيود سفرٍ منذ بدء أزمة كورونا. لكن طفت على السطح بعض المعلومات في الأسبوع الماضي أفادت باعتماد فترة حجرٍ صحي تمتدّ لـ 14 يومًا، وتشمل كذلك العزل الذاتي في عنوانٍ مُعيّن يتمّ تحديده فور الوصول إلى البلاد وإمكانيّة تطبيق ذلك في نهاية أيار أو بداية حزيران.

وضمن خطابه، أكّد بوريس جونسون رئيس الوزراء أنّ حجرا صحيا سيُفرض قريبا، بالرغم من عدم تقديمه لأيّة تفاصيل.

وفي حال استمرّت تلك الإجراءات حتّى يوليو المقبل، فقد يُؤثّر ذلك نظريًا على خطط الفورمولا واحد لإطلاق موسم 2020.

وكان القائمون على البطولة ينوون إقامة سباقَين متتالين في النمسا في 5 و12 تموز، على أن يليهما في حال تمّ تأكيد الاتّفاق مع الحلبة ? سباقان على حلبة سيلفرستون.

وسيتعيّن على كامل قافلة الفورمولا واحد دخول البلاد بين أحداث النمسا وبريطانيا، إلى جانب أولئك المشاركين في الفورمولا 2، والفورمولا 3 وكأس بورشه المدرجين جميعًا في خطط استئناف التسابق.

وقال متحدّثٌ باسم الفورمولا واحد : «سننتظر لرؤية التفاصيل ونحن في محادثات مع الحكومة في ما يتعلّق بخططنا لاستئناف التسابق بأمان».

وتتمحور استراتيجيّة الفورمولا واحد لاستئناف التسابق حول تحاليل «كوفيد-19» صارمة لجميع موظّفيها، ويُعتقد بأنّه يُؤمل بأن يتمّ إعفاؤ أولئك الذين تكون تحاليلهم سلبيّة من الحجر الصحيّة عند دخولهم أو إعادة دخولهم للبلاد.

} عقوبة متأخّرة للوكلير تمنح راسل فوزه الأوّل في سلسلة السباقات الافتراضيّة }

حصد جورج راسل فوزه الأوّل في سلسلة سباقات الجائزة الكبرى الافتراضيّة للفورمولا واحد في برشلونة بالرغم ن تلقّيه عقوبة 3 ثوانٍ لخرقه حدود المسار.

حقّق راسل قطب الانطلاق الأوّل الأوّل له قبل أن يتراجع إلى المركز الخامس في اللفّة الافتتاحيّة في الوقت الذي قفز فيه إستيبان غوتيريز إلى الصدارة. وانتزع شارل لوكلير سائق فيراري المركز الأوّل في اللفّة التالية متجاوزًا السائق الاحتياطيّ لمرسيدس من الجهة الخارجيّة للمنعطف الأوّل.

في أثناء ذلك بدأ راسل تعافيه عبر تجاوزين متتاليين على زميله نيكولاس لاتيفي ومن ثمّ غوتيريز. وتواجد أليكسندر ألبون في المركز الثاني قبل وقفة صيانته المبكّرة ضمن استراتيجيّته الفريد التي شهدت اعتماده لوقفتَي صيانة، وهو ما سمح لراسل بالتقدّم إلى المركز الثاني خلف لوكلير.

وقلّص راسل الفارق مع المتصدّر لوكلير إثر الوقفة الأولى، لكنّه تلقّى عقوبة 3 ثوانٍ لاختصاره أحد المنعطفات.

وتبادل لوكلير وراسل صدارة السباق عدّة مرّات بالتوجّه إلى المنعطف الأوّل، قبل أن ينجح راسل في بناء أفضليّة حاسمة بعد تجاوزٍ مع بقاء 6 لفّات على النهاية. وحاول راسل بناء فارقٍ يفوق الثواني الثلاث لتعويض العقوبة، لكنّه لم يكن قادرًا على الابتعاد عن لوكلير.

وبدا الأخير متّجهًا لتحقيق فوزه الثالث من أصل أربعة سباقات، لكنّه تلقّى عقوبة خرق حدود المسار في اللفّة ما قبل الأخيرة.

وكان ذلك كافيًا لتعويض عقوبة راسل ما سمح لسائق ويليامز بضمان فوزه الأوّل في السلسلة، بينما اضطرّ لوكلير بالاكتفاء بالمركز الثاني أمام غوتيريز الذي حقّق منصّة تتويجه الأولى.

وذهب المركز الرابع إلى ألبون بالرغم من استراتيجيّته المختلفة. وحقّق لاتيفي المركز الخامس أمام أنطوني دايفيدسون وأنطونيو جيوفينازي، بينما أكمل بييترو فيتيبالدي وأنطونيو فوكو وماكس فيوترل ترتيب العشرة الأوائل.

في المقابل كان تيبو كورتوا أفضل المشاركين من غير السائقين في المركز الـ 12، بينما حلّ سيرجيو أغويرو في المركز الـ 14 ضمن مشاركته الأولى.

} هلكنبرغ لن يعود إلى الفورمولا واحد إلا بفرصة «حقيقية مثيرة» }

أوضح نيكو هلكنبرغ أن العودة إلى الفورمولا واحد ما زالت تمثل هدفه الحالي في مسيرته المهنية، لكنه لن يعود إلا بفرصة حقيقية «مثيرة» بالنسبة له، وتسمح له بالمنافسة.

خسر هلكنبرغ مقعده في البطولة مع فريق رينو نهاية الموسم المنصرم، وذلك بعد مسيرة قاربت عقداً من الزمن، لصالح إستيبان أوكون الذي بات زميل دانيال ريكاردو في 2020.

وبعد غياب فرصة ممكنة لانضمامه إلى كلّ من هاس وألفا روميو، لم يرغب هلكنبرغ بالانضمام إلى ويليامز، ما تركه من دون مقعد لموسم 2020 الحالي والمعلق حتى الآن بسبب تفشي مرض «كوفيد-19» في جميع أنحاء الكوكب.