عاد لاعبو ريال مدريد لاستئناف تدريباتهم، أمس الإثنين، بعد شهرين من التوقف، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وذكر الموقع الرسمي لريال مدريد، أن اللاعبين خاضوا تدريباتهم، صباح امس، تحت إشراف المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

وأضاف أن النادي الملكي يتبع القواعد الصحية الصارمة لبروتوكول الاتحاد الإسباني ضد فيروس كورونا، حيث يتم تقسيم اللاعبين إلى فترتين على ملاعب مختلفة.

وقالت صحيفة موندو ديبورتيفو، إن تدريبات الميرنغي شهدت نبأ سارًا، حيث ظهر إيدين هازارد في ملعب التدريبات، بعدما عانى من إصابة قوية في شباط الماضي.

وتابعت أن هازارد عاد إلى لمس الكرة، حيث ينفذ خطته التدريبية الفردية التي تعد ضمن عملية التعافي.

على صعيد آخر، شدد سيرجيو راموس قائد ريال مدريد، على رغبته وزملائه في الفوز بلقب الليجا هذا الموسم، فور استكمال المنافسات، التي توقفت في الأشهر الأخيرة، بسبب تفشي وباء كورونا.

وقال راموس، خلال تصريحات نقلتها صحيفة «ماركا» الإسبانية: «استكمال الموسم يحتاج إلى وقت، والبلد تحتاج لكرة القدم كدعم اقتصادي كبير، والجماهير بحاجة إليها لإلهائهم».

وأضاف: «أنا أموت للمنافسة مرة أخرى، ولكي تعود الليغا إلى طبيعتها مُجددا، يجب علينا أن نكون منضبطين، حتى نتمكن من القضاء على هذا الفيروس».

وتابع: «أريد أن أرسل رسالة دعم لكل شخص فقد أحد أفراد أسرته، وسوف نتجاوز هذا الأمر، وعلينا أن نتكاتف».

وعن حياة لاعب كرة القدم في الوقت الحالي، كشف: «يجب أن نذهب إلى المدينة الرياضية فالديبيباس في مناطق مُقسمة، ونتبع القواعد، فالأمر ليس طبيعيًا، ومُعقدًا بعض الشيء، لكن الوضع الحالي يتطلب ذلك».

وأردف: «رابطة الليغا هي التي ستتخذ القرارات، وضربت ألمانيا المثال الذي يتعين علينا اتباعه، فنحن نحب أن نكون مع عائلاتنا، لكن يجب أن نكون أكثر مرونة في التعامل مع القواعد أيضا».

واستكمل: «أود أن ألعب في البرنابيو مُجددا، لكن هناك أعمال تجديدات، والمهم حاليًا أن نلعب».

وعن فارق النقاط مع برشلونة، أجاب: «أعرف جدول مباريات الفريقين جيدا، وبدون حضور الجماهير

المباريات، سيكون التنبؤ بالبطل شجاعة بعض الشيء، لكن هدفنا هو أن نتوج باللقب».

يُذكر أنه تتبقى 11 جولة في الليغا، التي يعتلي صدارتها برشلونة برصيد 58 نقطة، بفارق نقطتين عن ريال مدريد في المركز الثاني.