مع بحث البطولات الوطنية الأوروبية لكرة القدم في خطط عودة مرجوة بعد قرابة شهرين من التوقف جراء فيروس كورونا المستجد، يتم الكشف تباعاً عن تسجيل إصابات في صفوف الأندية، ما يطرح تساؤلات عن تأثير ذلك على احتمال استكمال الموسم.

وأعلن خلال نهاية الأسبوع الحالي تسجيل حالات جديدة في كل من ألمانيا وإسبانيا وإنكلترا والبرتغال، مع خضوع اللاعبين وأفراد الأجهزة الفنية لفحوص «كوفيد-19»، تزامنا مع بدء العودة التدريجية للتمارين الفردية في مراكز التدريب.

وسجلت الحالات الأبرز في ألمانيا قبل نحو أسبوع فقط من موعد عودة منافسات البوندسليغا، مع وضع كامل أفراد نادي دينامو دريسدن من الدرجة الثانية في الحجر الصحي بعد اكتشاف حالتي إصابة.

} عزل دريسدن في ألمانيا }

الدوري الألماني هو الوحيد بين البطولات الوطنية الكبرى في أوروبا الذي حدد موعدا لاستئناف الموسم، هو 16 أيار.

وأتى ذلك في أعقاب ضوء أخضر سياسي من حكومة المستشارة أنغيلا ميركل ومسؤولي المقاطعات الألمانية الـ16، ضمن إجراءات واسعة لتخفيف قيود الاغلاق.

وبعد أيام من ذلك، أعلن نادي دينامو دريسدن وضع كامل فريقه الأول وجهازه الفني في الحجر الصحي بعد اكتشاف إصابتين جديدتين، مشيراً إلى أنه لن يتمكن من خوض مباراته الأولى بعد العودة، والمقررة الأحد المقبل.

لكن رئيس رابطة الدوري كريستيان سيفيرت أكد أن هذا الأمر لن يؤثر على خطط العودة، أقله في الوقت الراهن.

وأوضح «لن نغير الهدف الموضوع، فقط سنقوم بتغيير الخطة. الهدف يبقى إنهاء الموسم»، وهو ما تأمل الرابطة في إنجازه بحلول 30 حزيران المقبل.

بيد أن سيفيرت لم يستبعد بالمطلق احتمال أن يؤدي تزايد الحالات بشكل متواصل، إلى التأثير سلباً على خطط إنهاء الموسم، لاسيما في حال تسجيل إصابات عدة في صفوف اللاعبين.

لكن تصريحات سيفيرت أتت قبل ساعات من كشف معهد روبرت كوخ للصحة العامة الأحد إن معدل العدوى بالفيروس ارتفع إلى 1,1، بعدما كان 0,65 حتى الأربعاء.

ورأى المعهد انه من المبكر وضع استنتاجات لكن سيتعيّن مراقبة عدد الإصابات الجديدة «من كثب في الأيام المقبلة».

} 5 إصابات في إسبانيا }

كشفت رابطة الدوري الإسباني أن خمسة لاعبين من الدرجتين الأولى والثانية ثبتت إصابتهم بفيروس «كوفيد-19»، لكنهم في المرحلة الأخيرة من المرض.

وأشارت في بيان إلى أنه «من بين أندية الدوري الإسباني في درجتيه الأولى والثانية، تم اكتشاف خمس حالات إيجابية لدى اللاعبين، جميعها بدون أعراض وفي المرحلة الأخيرة من المرض».

وأوضحت الرابطة أنها تجري الاختبارات «للكشف عمن لا تظهر عليه الأعراض، أي أولئك المصابين، لكن دون أعراض ظاهرة، والذين يمكنهم نقل العدوى لأشخاص آخرين (...) وبهذه الطريقة، نضمن سلامة الجميع عند استئناف المنافسات».

ونص البروتوكول الطبي للتدريب على بنود صارمة تشمل كيفية وصول اللاعبين وهم يرتدون زي التدريب، وفي أوقات محددة لتجنب الاختلاط مع آخرين. وسيكون لزاما عليهم وضع الكمامات وارتداء القفازات الطبية، على أن تؤخذ درجات حرارتهم قبل دخول المقر.

وتأمل الرابطة التمكن من معاودة النشاط في حزيران.

} حالة جديدة في إنكلترا }

ولم تقتصر الحالات الجديدة المعلنة على إسبانيا، اذ كشف فريق برايتون الإنكليزي تسجيل إصابة ثالثة في صفوف لاعبيه وذلك عشية اجتماع للبحث في احتمالات استئناف الموسم.

ومن المقرر أن تبحث الأندية الإنكليزية مجدداً في احتمالات استكمال الموسم، على أن يأتي ذلك في أعقاب اعلان حكومي متوقع اليوم بشأن إجراءات تدريجية لتخفيف الاغلاق المفروض في البلاد للحد من تفشي الفيروس.

ومن الخطوات المقترحة لاستكمال الموسم، إقامة المراحل التسع المتبقية على ملاعب محايدة، في خطوة تلقى اعتراض بعد الأندية لاسيما منها التي تحتل مراكز متأخرة في ترتيب البريمرليغ.

} حالات في إيطاليا }

وتبدو إيطاليا في موقف معقد بين السلطات الصحية والسياسية من جهة، وتلك الرياضية من جهة أخرى.

وبحسب التقارير، لم يتمكن الطرفان بعد من الاتفاق على البروتوكول الصحي الواجب اتباعه مع استئناف التمارين الجماعية، والتي يؤمل انطلاقها في 18 أيار. وتعارض السلطات الصحية اتباع النموذج الألماني، أي عزل الحالة المصابة فقط بـ»كوفيد-19» في صفوف أي فريق، وتريد حجر المصاب وكل من خالطه.

وطال الفيروس صفوف أندية إيطالية عدة، آخرها هذا الأسبوع فيورنتينا وسمبدوريا مع إعلانهما الخميس تسجيل حالات إيجابية.

} إصابات في البرتغال }

وفي عطلة نهاية الأسبوع، أعلن نادي فيتوريا غيمارايش البرتغالي بدوره أن ثلاثة من لاعبيه مصابون بفيروس كورونا، وذلك مع تحضّر رابطة الدوري لاحتمال استئناف الموسم.

وأعلنت الحكومة البرتغالية في 30 نيسان الماضي، انها ستسمح باستئناف مباريات دوري كرة القدم اعتبارا من نهاية الأسبوع الأخير في أيار، على ان تقام المباريات من دون جمهور، ووفق بروتوكول صحي صارم من أجل تفادي انتقال الفيروس.

لكن السلطات الرياضية لم تحدد بعد موعدا لانطلاق المباريات.

} 6 أندية تعارض الهبوط

في الدوري الإنكليزي }

ترغب معظم أندية النصف الأسفل من جدول ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز، في إلغاء الهبوط عند استنئاف الموسم من جديد.

وذكرت شبكة سكاي سبورتس، أن هناك 6 أندية لديها تحفظات على مقترح إنهاء الموسم على ملاعب محايدة بدون جماهير، وهي برايتون ووست هام وواتفورد وبورنموث وأستون فيلا ونوريتش.

وبالنظر إلى الأندية الراغبة في إلغاء الهبوط، فإنها ترى أن المباريات المقبلة ستقام في ظروف مختلفة عما كانت عليه في بقية الموسم، وبالتالي من الظلم هبوط 3 أندية على هذا الأساس.

كما أن ليس جميع الفرق لديهم نفس عدد المباريات على ملعبها وخارج أرضها في المباريات المتبقية، وهو أمر غير عادل أيضا من وجهة نظر الأندية الراغبة في إلغاء الهبوط.

وهناك مخاوف أيضًا من رفض بعض اللاعبين، استئناف الموسم لأسباب تتعلق بالأمن والصحة ونهاية عقودهم في حزيران المقبل.

} دراسة تثير الرعب

بين لاعبي البريميرليغ }

قال بوبي بارنز نائب رئيس رابطة لاعبي كرة القدم المحترفين في إنكلترا، إن اللاعبين يشعرون بالقلق على صحتهم، مع تخطيط الدوري الإنكليزي الممتاز لاستئناف الموسم وسط جائحة كورونا.

وترغب رابطة الدوري في استئناف الموسم في حزيران على ملاعب محايدة، بمجرد أن تحصل على الضوء الأخضر من الحكومة، لكن اللاعبين يشعرون بالقلق من نقل العدوى عند التنافس، في رياضة يحدث فيها الكثير من التلامس والاحتكاك.

وكشفت دراسة بريطانية أن السود أكثر عرضة للوفاة بكورونا بواقع المثلين من البيض، بينما أكد بارنز أن اللاعبين الشبان من أصحاب البشرة السمراء يشعرون بقلق كبير.

وأبلغ بارنز صحيفة تايمز «هناك بعض اللاعبين عبروا عن شعورهم بقلق كبير، هناك لاعبون مرتبطون بأطفال صغار ولاعبون مرتبطون بشريكات حبلى وببعض الناس التي تعاني من مشكلات صحية».

وذكرت صحيفة الديلي ميل، أن آمال عودة البريميرليغ تتزايد بشكل كبير، خاصة وأن الحكومة البريطانية ستمنح الضوء الأخضر لاستكمال البطولة.

وتابعت أن مباريات الدوري الإنكليزي، ستقام من منتصف شهر حزيران المقبل خلف الأبواب المغلقة وفي ملاعب محايدة.

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة ميرور أن بطولة الدوري الإنكليزي ربما يتم إقامتها بشكل مستمر بدون حضور جماهيري حتى يتوفر لقاح لفيروس كورونا.

وقالت إن الوثيقة الحكومية المفصلة، سيتم إعطائها للأندية وتتضمن حرمان الجمهور، في أسوأ الظروف، من حضور المباريات حتى يتم التوصل إلى لقاح.

ويحتاج نادي ليفربول إلى حصد 6 نقاط فقط، لضمان تحقيق لقب البريميرليغ الأول منذ 30 عاما.

} أندية البوندسليغا

تبدأ أسبوع العزل }

بدأت أندية كرة القدم الألمانية، الأسبوع في عزلة، أمس الإثنين، بعد دخول حجر صحي لمدة 7 أيام، استعدادا لاستئناف مباريات دوري الدرجة الأولى، السبت المقبل.

وأعلنت رابطة الدوري الألماني، استئناف النشاط يوم 16 أيار الجاري، بعد شهرين من التوقف، لتصبح أول مسابقة كبرى للدوري تحسم قرار العودة.

وألزمت الفرق بالخضوع للعزل لمدة أسبوع عقب إجراء فحوص كورونا، بهدف تخفيض مخاطر العدوى قبل اللعب في ستادات خالية لتجنب انتشار الفيروس.

واختارت فرق مثل بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند وفولفسبورغ، فنادق داخل مدنها لإقامة معسكرات مغلقة في عزلة تامة.

ويستخدم شالكه، الذي سيواجه دورتموند في قمة محلية، وبوروسيا مونشنغلادباخ فندقين داخل ملعبي الفريقين، بينما انتقل باير ليفركوزن ويونيون برلين إلى فندقين معزولين عن المدن.