قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إنه «لا يزال هناك عمل يجب القيام به ضمن رؤية الرئيس دونالد ترامب للسلام (صفقة القرن) في المنطقة».

كلام بومبيو جاء خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو، حيث بدأ بزيارة «خاطفة» إلى القدس المحتلة.

وأضاف: «تحدثت مع رئيس الوزراء عن تقويض النشاط الإيراني وتحجيم موارده».

من جانبه، قال نتنياهو إن «إسرائيل» على وشك «تشكيل حكومة وحدة وطنية «، لافتاً إلى أنها «فرصة لتعزيز لتعزيز السلام والأمن على أساس التفاهمات التي توصلت إليها مع الرئيس ترامب في زيارتي الأخيرة لواشنطن».

وأضاف: «نحن نقدر بشدة حقيقة أن هذه هي زيارتك الأولى للخارج منذ فترة وأنت تقوم بها إلى إسرائيل لمدة ست ساعات. أعتقد أن هذا دليل على قوة تحالفنا وقوة التزام الرئيس ترامب بدولة إسرائيل وقوة التزامك بدولة إسرائيل وتحالفنا أيضاً».

وبحسب وسائل إعلام عبرية، فقد قال بومبيو لنتنياهو قبل مؤتمرهما الصحفي «أنت شريك عظيم، تشارك المعلومات، على عكس بعض البلدان الأخرى التي تحاول تشويش هذه المعلومات وإخفائها. سنتحدث عن هذا البلد أيضاً»، ليرد الأخيير ضاحكاً «إن أهم شيء هو توليد المعلومات، ثم مشاركتها».

وقالت الخارجية الأميركية في بيان إن توجه بومبيو إلى «إسرائيل» يأتي في سياق «رؤية السلام التي طرحها الرئيس دونالد ترامب ويمكن أن تؤدي إلى مباحثات مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين».

بيان الخارجية أكد على أن «هذه الرؤية يمكن تحقيقها إذ أنها تلبي جميع المطالب الجوهرية للطرفين».

وفي سلسلة من عمليات الاحتلال الاجرامية، قتل طفل فلسطيني (14 عاما) بعد إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي خلال اقتحامه مخيم الفوار جنوب الخليل بالضفة الغربية.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان، «استشهد الطفل زيد فضل قيسية15 عاما برصاصة مباشرة في الرأس أطلقها عليه جنود الاحتلال في مخيم الفوار بمحافظة الخليل، وأصيب شبان آخرون بالرصاص الحي أحدهم في البطن والآخر في الصدر، والبقية في الأطراف السفلية».