عقد مجلس نقابة موظفي مصرف لبنان اجتماعاً طارئاً في المركز الرئيسي في بيروت، وذلك إثر قرار المدّعي العام المالي الرئيس علي إبراهيم القاضي بتوقيف الزميل العزيز مازن حمدان مدير العمليات النقدية في مصرف لبنان.

واستنكر المجتمعون في بيان، «هذه الهجمة المستمرة على مصرف لبنان المؤسسة النموذج البعيدة كل البُعد عن كل فساد، والتي تعمل ليلاً نهاراً للحفاظ على الأمن الاجتماعي لجميع اللبنانيين»، كذلك استنكروا »هذ الإجراء في حق زميلنا مازن الحائز على الشهادات العالية والذي يتمتع بالمناقبية والنزاهة وبصفات الشاب القدير الصادق والحائز على ثقة جميع زملائه، والذي يعمل بكل شفافية وله في قلوبهم كل المحبة والاحترام والتقدير التي اكتسبها من خلال مسيرته المهنية الجادة والناجحة في إدارته لجميع المهام التي أوكلت إليه، وإن المجلس مع كافة الموظفين يقفون صفاً واحداً إلى جانب زميلهم الذي يفتخرون به للوصول إلى الحقيقة الناصعة في هذا الملف».وأكد مجلس النقابة إيمانه «بالقضاء اللبناني وحكمته»، وطالبه «بالإسراع في إطلاق سراحه في أقرب وقت ممكن وإعادته إلى عائلته كريماً مرفوع الرأس، مع ثقة المجلس المطلقة بإظهار الحقيقة وإنصافه كونه كان يقوم بواجباته الإدارية».

وأخيراً دعا المجلس جميع الموظفين «إلى الجهوزية للدعوة إلى حضور جمعية عامة لمواكبة التطورات، ويُبقي المجلس جلساته مفتوحة لمتابعة المستجدات واتخاذ القرار المناسب».