استبعد منظمو سباق جائزة سنغافورة الكبرى ضمن بطولة العالم لسباقات فورمولا وان للسيارات إقامة السباق خلف أبواب مغلقة دون جمهور ما يلقي بمزيد من الغموض حول إمكانية تنظيم السباق في أيلول المقبل.

وتخطط فورمولا وان لبدء الموسم المؤجل في تموز المقبل بإقامة سباقات في النمسا وبريطانيا خلف أبواب مغلقة في ظل استمرار أزمة فيروس كوفيد-19 سريع الانتشار.

لكن البطولة لم تستبعد بعد إمكانية عودة الجمهور للحلبات في وقت لاحق من العام الحالي.

ونقلت صحيفة ذا ستريتس تايمز الصادرة في سنغافورة في عددها أمس السبت عن مروجي السباق انهم يجرون حوارا مفتوحا مع البطولة لكنهم أكدوا أنه «من غير الممكن إقامة السباق خلف أبواب مغلقة».

وقال متحدث باسم المروجين «على رأس الأولويات تأتي دوما سلامة وصحة مشجعينا والمتطوعين وجميع مواطني سنغافورة».

وأضاف المتحدث «أي عمل في العادة يتطلب انجازه ثلاثة أشهر وهذا سيعتمد على مدى إمكانية القيام بمثل هذه الأنشطة في ظل الإجراءات الحكومية المطبقة حالياً».

وفي سباق سنغافورة في العام الماضي شاهد السباق نحو 268 ألف شخص على مدار الأيام الثلاثة بينما بلغت نسبة الأجانب في هذا الرقم 40 في المئة.

وبعد إلغاء ثلاثة سباقات وتأجل سبعة سباقات أخرى لم تكشف بعد فورمولا وان عن برنامج سباقاتها المعدل رغم ظهور بعض نسخ لبرامج غير رسمية على الإنترنت لم تتضمن سباق سنغافورة.

وبلغ عدد الإصابات في سنغافورة بفيروس كوفيد-19 نحو 27 ألف حالة وهي النسبة الأعلى على مستوى سيا بالنسبة لعدد السكان.

وفرضت حكومة سنغافورة إجراءات عزل واغلاق على مستوى البلاد من المقرر أن تستمر حتى أول حزيران المقبل.

} سبا تحصل على الضوء الأخضر

لإقامة جائزة بلجيكا الكبرى }

وافقت الحكومة البلجيكيّة على خطط بطولة العالم للفورمولا واحد لاستضافة سباق الفورمولا واحد في 30 آب على حلبة سبا- فرانكورشان، وهو ما يُمهّد الطريق أمام صفقة بين سبا وليبرتي ميديا.

وحظرت بلجيكا في نيسان الماضي جميع الأحداث الضخمة في البلاد حتّى 31 آب، وهو ما كان يعني أنّ جائزة بلجيكا الكبرى للفورمولا واحد إمّا سيتمّ تأجيلها أو إقامتها من دون حضور جمهور.

ووافقت الحكومة رسميا على خطط إقامة جائزة بلجيكا الكبرى من دون حضور جمهور في موعدها الأصليّ في 30 آب. وسيسمح ذلك لشركة سبا غران بري بإبرام صفقة مع الفورمولا واحد.

«حصلنا أخيرا على الضوء الأخضر من الحكومة لتنظيم السباق» قال ستين دي بوفر المدير التجاري للسباق، وأضاف: «توصّلنا بالفعل إلى اتّفاق مبدئي مع الفورمولا واحد، لكنّنا احتجنا كذلك إلى الحصول على الضوء الأخضر من الحكومة من أجل المضي قدما في الخطّة».

وتتوقّع سبا غران بري الانتهاء من صفقة لتنظيم السباق في الأيّام المقبلة. وستُساعد المنظّمة على تسهيل تبنّي إجراءات مضادة صارمة للتقليل من خطر انتشار فيروس «كوفيد-19»، لكن لن يتعيّن عليها دفع رسوم استضافة للفورمولا واحد.

وقال دي بوفر: «تتمحور الفكرة حول تشكيل شراكة نعمل فيها مع الفورمولا واحد، لكن لن تحتاج المنطقة لدفع أيّ شيء للسباق. هناك 50 عامًا من تاريخ الفورمولا واحد في سبا-فرانكورشان، لذا فإنّ استضافة سباقٍ مهمّة جدًا بالنسبة لبلجيكا والمنطقة».

وأكمل: «عملنا بجهد مع آر.إيه.سي.بي وفيا لرؤية العدد الأدنى للموظّفين الضروريين، وهو ما قد يكون في فلك 1000. سيكون كلّ فريق بمثابة عائلة ولن يتمّ خلط الفرق مع بعضها».

وأردف: «وضعنا كلّ الإجراءات على الورق لرؤية كيف يُمكننا إدارة كلّ شيء، من التنظيم إلى الغذاء وتوفير الكمامات».

وتُخطّط الفورمولا واحد لبدء موسم 2020 من خلال جولتَين متتاليتين على حلبة ريد بُل رينغ النمساويّة في 5 و12 تموز على التوالي وفقالنسخة الأحدث المقترحة من روزنامة 2020.

وستكون الجولة الافتتاحيّة بمثابة حالة اختبار مهمّة لجميع المروّجين المتواجدين في الروزنامة المُعدّلة.