في خطوة لها رمزيتها ومعانيها السياسية، ارتدى رئيس الحكومة العراقية الجديد، مصطفى الكاظمي، زي هيئة الحشد الشعبي في العراق. ويدل ذلك على اعطاء الكاظمي المزيد من الشرعية للحشد الشعبي العراقي واعتباره جزءً مهما من القوات العسكرية العراقية.

وأظهرت بعض الصور خلال زيارته لمقر الهيئة في بغداد وهو ينزع زيه المدني ويرتدي بدلاً عنه زي الحشد الشعبي العسكري.

وهذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها رئيس حكومة عراقية بزي الحشد الشعبي، ولم يرتده من قبله رئيسا الوزراء السابقان، حيدر العبادي وعادل عبد المهدي. من جهة أخرى، أطلق الجيش العراقي ومديرية شرطة محافظة ديالى شرقي العراق، عملية عسكرية بجنوب قضاء بهرز لملاحقة بقايا تنظيم «داعش».

وذكرت خلية الإعلام الأمني في بيان صحفي أن «قطعات قيادة عمليات ديالى والمتمثلة بفرقة المشاة الخامسة للجيش العراقي ومديرية شرطة ديالى تباشر بعمليات تفتيش مناطق جنوب بهرز وتنفيذ أوامر القاء القبض على المطلوبين وملاحقة بقايا عصابات داعش الإرهابية، فضلا عن تعزيز الأمن والاستقرار هناك، وسنوافيكم بالتفاصيل لاحقاً». وأعلنت هيئة الحشد الشعبي في العراق، مقتل أربعة عناصر من اللواء 23 أثناء إحباطهم هجوما لتنظيم «داعش» في محافظة ديالى بشمال شرقي البلاد.

وحذر النائب عن محافظة ديالى، برهان المعموري، من خطر محدق بالمحافظة، بعد زيادة نشاط التنظيم، مطالباً العمليات المشتركة بإرسال تعزيزات أمنية لمسك الأراضي الشاسعة على حدود محافظة صلاح الدين وجلولاء.