أعلنت جمعية تجار بيروت في بيان لها امس نتائج اجتماعها مع رئيس مجلس الوزراء حسان دياب بحضور وزير الداخلية محمد فهمي ورئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس ونائبيه جهاد التنير وفادي شحرور. ولفتت الى ان وفد الجمعية عرض معاناة القطاع التجاري، المزمن منها والظرفي، والمتأتي من جرّاء الإقفال القسري بسبب أزمة كورونا.

وكان هنالك مطالبة صريحة، بإسم القطاع التجاري في كافة المناطق اللبنانية، لفتح الأسواق إعتباراً من اليوم الإثنين لإنقاذ ما تبقـّـى من مؤسسات تجارية والإستفادة، بالحد الأدنى، من الأيام القليلة المتبقية قبل حلول عيد الفطر المبارك، مع الإلحاح على أن تدابير حماية الصحة العامة قد برهنت عن فعاليتها، وأنه قد آن الأوان لأن تعود الحياة الإقتصادية تدريجياً الى مجراها الطبيعي.

وعليه، أبلغ الرئيس دياب وفد جمعية تجار بيروت أنه سيترأّس إجتماعاً موسـّـعاً تقييمياً وتقريرياً لإصدار التعليمات اللازمة للفترة القادمة. وإذ أشاد الرئيس دياب بالتصرّف المسؤول للسواد الأعظم من التجار، إلا أنه أعرب عن إستيائه تجاه تصرّف بعض المواطنين غير المنضبط، وتجاه إستلشائهم بالخطوات الإحترازية وبصحة الغير، لكنه وعد بدراسة إمكانية التجاوب مع مطلب التجار بالحد الأقصى من الإيجابية والتفهـّـم والإنفتاح».