أقر مدير فيراري ماتيا بينوتو بأن التعاقد مع السائق الشاب الإسباني كارلوس ساينز خلفا لبطل العالم السابق الألماني سيباستيان فيتل بدءاً من الموسم المقبل، كان «مقامرة» أساسها تفكيره بمستقبل الفورمولا وان.

وأعلن فيراري وفيتل (32 عاما) بطل العالم أربع مرات، هذا الأسبوع افتراق سبيلهما بعد نهاية الموسم الحالي الذي لا تزال انطلاقته معلقة بسبب فيروس كورونا المستجد. وتعاقد فيراري مع سائق ماكلارين ساينز (25 عاما) صاحب التجربة المتواضعة في الفئة الأولى، ليكون سائقه الثاني اعتبارا من بطولة 2021، الى جانب شارل لوكلير (22 عاما) من موناكو.

وشكل التعاقد مع الإسباني نوعا من المفاجأة، لا سيما وان التقارير في الأشهر الماضية أوردت أسماء بارزة لاحتمال خلافة فيتل في الفريق الأحمر، منها سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن (22 عاما) الذي يعد من أبرز المواهب في البطولة، أو حتى البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس بطل العالم ست مرات.

وأقر بينوتو في حديث لشبكة «سكاي» نشر على موقعها الالكتروني أمس الأحد، بأن ساينز كان «مقامرة»، لكنها تدخل في سياق «مشروع طويل الأمد» لفيراري بالاعتماد على سائقين يافعين.

وسيكون معدل العمر لسائقي الفريق في الموسم المقبل، الأدنى في فيراري منذ العام 1968. وفي حال لم يتوج لوكلير بطلا للعالم 2020، سيدخل الفريق الإيطالي منافسات بطولة 2021 من دون بطل عالم (حالي أو سابق) خلف مقود سيارته، للمرة الأولى منذ ربع قرن.

وقال بينوتو «خلال هذه الفترة (تأخر انطلاق البطولة)، توافر لنا الوقت للتفكير والوصول الى هذه الخلاصة. نحن راضون عن خيارنا».

وأضاف «لقد تغير العالم خلال هذا الوقت وعلينا النظر الى مستقبل الفورمولا وان من مقاربة مختلفة. ثمة تحدٍ جديد علينا الاقبال عليه، وأعتقد أننا اخترنا الشخص المناسب لإكمال فريقنا».

واعتبر بينوتو أن «كارلوس ساينز سائق شاب، وفيراري لم يَعهَد جمع سائقين شباب الى هذا الحد منذ 50 عاما. هذه مقامرة بالنسبة إلينا لكننا سعداء بخوض هذا التحدي. نريد ان نطلق دورة جديدة»، من غير ان يستعبد ان يكون «المسار صعباً».