وصف المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، الشائعات عن اتفاق بين إيران وروسيا لتنحي الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة بأنها «كذبة كبرى لوسائل الإعلام الأميركية - الصهيونية».

وقال أمير عبد اللهيان في تغريدة له «إن الأسد هو رئيس الجمهورية القانوني في سوريا والقائد الكبير لمكافحة الارهاب التكفيري في العالم العربي».

وأضاف أن «طهران تدعم بقوة السيادة الوطنية ووحدة جميع الأراضي السورية».

الرئيس الدكتور  بشار الأسد هو الرئيس الشرعي لسوريا و القائد الكبير لمحاربة الإرهاب التكفيري في العالم العربي.إن شائعات الإتفاق الإيراني و الروسي عن إستقالته هي لكذبة كبيرة و لعبة وسائل الإعلام الصهيو- اميركي. تدعم طهران بقوة  سيادة سوريا وحدتها الوطنية و وحدة الأراضي السورية.

وسبق لبعض وسائل الإعلام أن نشرت أنباء تحدثت عن توصل روسيا وإيران لاتفاق بشأن دفع الأسد للاستقالة بهدف تسريع عملية التسوية السياسية للأزمة المستمرة في سوريا منذ 2011.