على طريق الديار

لم يعد يتحمل الاقتصاد اللبناني والتجار والمواطن اللبناني أي يوم من اقفال عام وتعطيل للحياة الاقتصادية، لا بد للحكومة أن تقارب أزمة الكورونا من منظار آخر، اذ يبدو ان هنالك تفشياً للوباء في بلدات معينة ومناطق محددة. لذا كان الافضل لو قامت الحكومة بعزل بلدة أو منطقة بكاملها على ان تقفل البلاد بأكملها مع كل ما يحمل ذلك من اضرار هائلة بالاقتصاد الوطني والحياة اليومية للبنانيين. كما على الحكومة أن تكون صارمة فيما خص الوافدين الذين تتأكد اصابتهم عبر ارسالهم فوراً الى المستشفيات او مراكز العزل المستحدثة وهي كثيرة.

«الديار»