إستقبل رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال توفيق دبوسي وفدا من جامعة طرابلس ـ لبنان برئاســة الدكتور رأفت محمد رشيد الميقاتي، حيث جرى البحث في بروتوكول الشراكة والتعاون الذي وقّع بين الطرفين ويهدف الى تنمية القدرات الإقتصادية والعلمية والأكاديمية.

بداية تقدم الرئيس دبوسي بالعزاء الى جمعية الاصلاح الاسلامية ومؤسساتها وخصوصا جامعة طرابلس بوفاة المؤسس سماحة العالم الرباني الشيخ محمد رشيد الميقاتي (رحمه الله) معددا مآثره ومزاياه وإنجازاته التي ستبقى من بعده نموذجاً يحتذى ونبراسا للجميع في كيفية البذل والعطاء والصدق والاخلاص في العمل.

ثم عرض دبوسي للأوضاع العامة في البلاد عموما وفي طرابلس خصوصا، فأشــار الى «مقومات القوة التي تتمتع بها المدينة من مرافق وموقع إستراتيجي وتاريخ وثقافة وحضور، بما يجعلها قادرة على أن تلعب دور عاصمة لبنان الاقتصادية وأن تحتضن المشروع الوطني الاقليمي الدولي الأممي الذي تسعى الغرفة من خلاله الى إعمار لبنان من طرابلس الكبرى، لافتا الى أن التعاون بين الغرفة وبين مؤسسات المدينة وفي مقدمتها جامعة طرابلــس يؤدي الى تعزيز قوة طرابلس التي باتت تعتبر حاجة ماسة للبنان والمحيط العربي والدولي».

كما تحدث الدكتور الميقاتي فشكر الرئيس دبوسي على المواساة والتعزية وعرض لمسيرة جمعية الإصلاح وجامعة طرابلس وما تركه المؤسس الشيخ محمد رشيد الميقاتي «من أثر طيب ومداميك علمية وأكاديمية تشكل النهج المستقبلي لكل هذه المؤسسات، منوها بالانجازات التي تحققت في غرفة طرابلس التي تحولت الى قبلة أنظار الجميع في طرابلس ولبنان وخارج الحدود، لافتاً الى أن كثيرا من المشاريع المشتركة يمكن أن تنفذ بين الغرفة والجامعة لما فيه خير طرابلس وأهلها والشمال وكل لبنان.

ثم عرض الوفد بعض المعوقات التي تواجهها جامعة طرابلس، لا سيما على صعيد الحصول على اذن مزاولة العمل في كلية التربية، والذي لم يعد يحتاج سوى الى توقيع المدير العام الدكتور فادي يرق، فأجرى دبوسي إتصالا مع يرق الذي وعد بإنجاز هذا الأمر في أسرع وقت.

بعد ذلك وقع دبوسي والميقاتي بروتوكول شراكة وتعاون بين الغرفة والجامعة يهدف الى تنمية القدرات الاقتصادية والتجارية والعلمية والأكاديمية.