على طريق الديار

الوضع الاقتصادي يزداد سوءاً يوماً بعد يوم، والشعب المقهور بحاجة الى بارقة أمل. لقد شبع الشعب من لقاءات غير فعالة، يكثر فيها الكلام وتطلق فيها الوعود الرنانة بإصلاحات ومستقبل واعد. حان الوقت لهذه الحكومة، ان تنتقل الى الافعال وتقر الاصلاحات المطلوبة دولياً وداخلياً، وتبدأ بتنفيذ مشاريع انمائية على كافة الاراضي اللبنانية، خلق فرص عمل وتحسين حياة جميع اللبنانيين. انها الفرصة الاخيرة قبل ان يثور الشعب باكمله على الحكومة وعلى السلطة التي اشبعت الشعب اللبناني وعوداً. هيا الى العمل والى الافعال.