سيقوم فريق من المفتشين التابعين لرابطة الدوري الانكليزي لكرة القدم بزيارات مفاجئة للأندية لمراقبة مدى جديتها في احترام قواعد التباعد الاجتماعي خلال التدريبات، كما أشارت وسائل الاعلام البريطانية أمس الثلاثاء.

ووافقت أندية الدوري الإنكليزي الممتاز الإثنين على السماح بالتمارين الجماعية ضمن مجموعات صغيرة اعتباراً من أمس الثلاثاء، ووسط إجراءات صحية صارمة وذلك في إطار التحضير لاستئناف الموسم الذي توقف منذ آذار بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وشددت الأندية بالإجماع في اجتماع «مشروع الاستئناف» الذي عُقِدَ الإثنين، على أن يتقيد اللاعبون بقواعد التباعد الاجتماعي مع منع الاحتكاكات في التمارين.

ونقلت الصحف عن مدير كرة القدم في رابطة الدوري الإنكليزي ريتشارد غارليك قوله في هذا الصدد «لقد وضعنا قوانين وبروتوكولات حول قدرتنا على مراقبة الأندية».

وأضاف «نستطيع طلب بيانات من خلال تسجيلات الفيديو الخاصة بالتدريبات. نبحث أيضاً في إرسال فريق تفتيش خاص بنا سيمنحنا القدرة على مراقبة ملاعب التدريب بدون سابق إنذار».

وستقتصر الحصص التدريبية في المرحلة الأولى على 75 دقيقة فقط، ويتعين توزيع اللاعبين على مجموعات تضم كل واحدة 5 لاعبين كحد أقصى.

وتابع «سنزيد من أعداد المفتشين بشكل تدريجي إلى أن نتمكن من التواجد في كل ملعب تدريب. هذا سيمنحنا الثقة بأن البروتوكولات يتم إعتمادها كما يجب».

ولم تتطرق رابطة الدوري الممتاز لموعد الاستئناف، لكن «خارطة الطريق» التي وضعتها الحكومة قبل أيام ستفسح بالمجال أمام المنافسات الرياضية بالعودة من دون جمهور بدءا من الأول من حزيران المقبل، مع توجه لعودة عجلة «بريميرليغ» إلى الدوران بدءاً من منتصف حزيران.

وتوقف الدوري الإنكليزي في 13 آذار وليفربول في الصدارة بفارق 25 نقطة عن أقرب منافسيه مانشستر سيتي، وبات بحاجة إلى الفوز في مباراتين من أصل 9 لكي يتوج بطلاً للمرة الأولى منذ 30 عاماً .