عقد رئيس لجنة الادارة والعدل النائب جورج عدوان مؤتمرا صحافيا في مجلس النواب قال فيه: «وعدت اللبنانيين الاسبوع الماضي في موضوع التهريب بأنني سأتصل بالوزراء المعنيين، ثم اعود واتحدث عما حصل في الموضوع. وبالفعل، جرى تواصل مع وزير الداخلية والبلديات اكثر من مرة ومع وزيرة الدفاع الوطني والجمارك، وعقد اجتماع مع وزيرة العدل. على اثر هذه الاتصالات، جرى تسلسل في الاجتماعات: اجتمع المجلس الاعلى للدفاع ثم مجلس الوزراء. وعقد امس الاول اجتماع لدرس الخطة الاستراتيجية لحماية الحدود واقفالها. ويجب ان نعرف ايضا الخطة تضمنت سلسلة تدابير منها صدور مرسوم يقول ان الشاحنات التي تهرب تصادر عند توقيفها وتصبح للدولة او الجيش او قوى الامن الداخلي. وهذا موضوع نظرا الى قيمة الشاحنة يخفف من التهريب، وايضا هناك قرار باضافة نقطتين في منطقتين محددتين واحدة في القصير وجرى تدمير مستودعات كانت في المنطقة. ويدي ممدودة اذا نفذت سلسلة تدابير، وأقول دائما يجب ان يعطى الانسان فرصة».

وختم «اليوم قرارنا في لجنة الادارة والعدل ان تكون هناك اربعة مواضيع: الكهرباء واستيراد الفيول والاتصالات وكل التلزيمات بما فيها الصرف الصحي. وللمرة الاولى، ستعقد جلسة في مجلس النواب يشارك فيها 17 نائبا سيتوزعون على 4 لجان تحقيق برلمانية. في هذه المواضيع الاربعة حتى لا يقال إننا اخترنا هذا الموضوع بسبب هذا الحزب او الشخص الفلاني وبعد الحصول على تواقيع 17 نائبا، سأذهب الى بقية النواب أخذ أكثر من تواقيع 17 نائبا يمثلون كل الكتل الموجودة في اللجنة التي اترأسها. وفي أول جلسة عامة، سنرفع الطلب الى رئيس المجلس لطرح الموضوع في الهيئة العامة. ومن حق الرأي العام ان يقف على الحقيقة وننتهي من هذه الحلقة المفرغة ومن المواضيع التي تفتح وتغلق ولم نصل مرة واحدة الى الشخص الحقيقي الذي يقف وراء الفساد».