عبرت لجنة الدفاع عن القضية الأرمنية في حزب الطاشناق ببيان، عن امتنانها «العميق بمناسبة مرور عشرين عاما على اعتراف المجلس النيابي اللبناني بالإبادة الأرمنية، من خلال التوصية التي صدرت في 17 أيار سنة 2000، والتي كانت تكملة للتوصية التي صدرت في 2 نيسان عام 1997، حين دعا المجلس النيابي الشعب اللبناني إلى إعلان تضامنه مع الشعب الأرمني في 24 نيسان من كل عام»، لافتة الى أن «توصية 17 أيار سنة 2000، دعت إلى إدانة الإبادة الجماعية بحق الشعب الأرمني، والإعراب عن تأييده المطلق لمطالب مواطنيه الأرمن، واعتبار أن الإعتراف الدولي بهذه الإبادة شرط أساسي لمنع جرائم مماثلة قد تحدث مستقبلا».

أضافت «إننا نرفض وندين التدخل التركي في السياسات الداخلية اللبنانية ومحاولاتهم القديمة الجديدة بالإستعمار السياسي العثماني التركي الذي لم نقبله في الماضي، ولن نقبله لا اليوم ولا في المستقبل. لقد ساهم لبنان في وضع شرعة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، ولم نستغرب حين بادر المجلس النيابي اللبناني بالإعتراف بهذه الإبادة، والجدير بالذكر أن هذا المجلس كان السباق من بين المجالس النيابية في البلاد العربية بالإعتراف بهذه الإبادة»، آملة ان «يبقى مجلس النواب اللبناني المدافع الشرس عن القضية الأرمنية والقضايا الإنسانية المحقة كافة في المنابر الإقليمية والدولية».