أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، خلال كلمة لمناسبة يوم القدس العالمي - القدس درب الشهداء»، أن «المقاومة تمهد كل الأرضية لليوم الذي سيأتي حتما ونصلي جميعاً في القدس»، مشددا «على التزام حزب الله القاطع بالقضية الفلسطينية. وان محور المقاومة دولا وشعوبا وحكومات، هو الأقوى وفي صعود مستمر».

وقال: «إننا اليوم أقرب ما نكون إلى القدس وإلى تحريرها بالرغم من كل التحولات الدولية والإقليمية و كل الفتن»، مضيفا «إن يوم القدس هذا العام يفتقد قائدا كبيرا على طريق القدس القائد الحاج قاسم سليماني، ومشيرا إلى أن الشهيد سليماني كان الممهد الأكبر لانتصار المقاومة الكبير الآتي بتحرير القدس».

ودعا نصرالله «كل أبناء أمتنا لإحياء يوم القدس بالطرق المناسبة إعلامياً وثقافياً وسياسياً واجتماعياً وفنيا ضمن كل الإجراءات الوقائية المطلوبة في ما خص وباء كورونا، خاتما حديثه بالقول إن القدس هي الهدف الذي تتوجه إليه كل العيون والعقول والقلوب والسواعد والأقدام وسنصل إليه.»

واستهل نصر الله كلمته بالقول: يوم القدس العالمي هو من الإرث المبارك لسماحة الإمام الخميني، هذا الإمام الذي أحيا آمال المستضعفين والمظلومين في العالم بثورته الإسلامية العظيمة في إيران عام 1979م. وعبّر من خلال رمزية الإعلان عن هذا اليوم في آخر يوم جمعة من شهر رمضان المبارك، عبّر عن الالتزام الثابت والراسخ والنهائي للجمهورية الإسلامية في إيران ولكل المجاهدين والمقاومين الشرفاء لقضية فلسطين والقدس، واعتبار هذه القضية والجهاد من أجلها والعمل في سبيلها من أوجب الواجبات التي لا يمكن التخلي عنها، مهما بلغت الضغوط والتحديات ومهما تعاظمت الأثمان والتضحيات».

أضاف «اليوم في العام 2020، اليوم وبالرغم من كل التحولات الدولية والإقليمية، وبالرغم من كل العواصف والزلازل والفتن، التي ضربت منطقتنا وبفعل الإيمان والصمود والصبر والصدق والإخلاص والتواصل بين دول وقوى محور المقاومة في عالمنا العربي والإسلامي نجد أنفسنا أننا أقرب ما نكون إلى القدس وإلى تحريرها إن شاء الله. مشهد المطبعين والمستسلمين ليس هو الصورة الحقيقية لأمتنا وإنما هو الصورة الحقيقية لهؤلاء الذين كانوا يخفون موقفهم، اليوم أظهروا هذا الموقف وكشفوا عن حقيقتهم، وأسقطوا الأقنعة، هؤلاء الذين لو خرجوا فينا ما زادونا إلا خبالا».

وأكد نصر الله «المشهد الحقيقي الذي يجب أن يبنى عليه أي قراءة أو تطلع أو تقييم للمستقبل هو في ثبات وصمود وتنامي وتصاعد قوى المقاومة، حكومات، ودول، وفصائل، وحركات، وشعوب، ونخب في عالمنا العربي والإسلامي، في فلسطين في إيران في العراق في سوريا في اليمن في لبنان وعلى امتداد عالمنا العربي والإسلامي حيث يوجد مؤيدون، ومؤمنون، وملتزمون، أما في هذه الدول فهناك، نحن نتحدث عن قوى حقيقية وفعلية ومقتدرة ومتصاعدة. والمشهد الحقيقي يعبر عنه تصريحات ومواقف المسؤولين الصهاينة الخائفين والمرعوبين من انتصارات محور المقاومة والمذهولين والخائبين أمام هزيمة حلفاءهم وحلفاء أميركا في أكثر من جبهة وأكثر من حرب ومواجهة في منطقتنا. المسؤولين الصهاينة يعبرون بوضوح عن خوفهم الشديد من تنامي قدرات المقاومة كماً ونوعاً، بشرياً، وتسليحياً، وفنياً، ومعنوياً وعلى كل صعيد».

أضاف «هذا التلاقي اليوم من خلال الكلمات التي ألقيت وتلقى وأنا واحدٌ من هؤلاء الأخوة الذين نحبهم ونحترمهم ونجلّهم ونراهن عليهم. هذا التلاقي اليوم ومن خلال هذا المنبر الموحد ليوم القدس وتحت شعار واحد هو شعار القدس درب الشهداء، يؤكد تلاقينا أن كل الفتن والمؤامرات لتجزئتنا وتفتيتنا على أساسٍ طائفيّ أو مذهبيّ أو عرقيّ أو حزبيّ أو سياسيّ فشلت. هذا التلاقي اليوم بيننا يؤكد أن محاولات عزل فلسطين والشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية لم يكتب ولن يكتب له النجاح. هذا التلاقي اليوم يؤكد أن هذه القضية المقدسة كانت وستبقى قضية الأمة وقضية قواها الحية والمخلصة المستعدة لمزيد من التضحيات».

وتابع «في يوم القدس هذا العام والذي يأتي ببركة شهر الله شهر رمضان هذه السنة يأتي في شهر أيار متزامناً مع عيد المقاومة والتحرير في لبنان، مع الذكرى العشرين للانتصار التاريخي للمقاومة في لبنان على الصهاينة واحتلالهم وأطماعهم ومشاريعهم، نؤكد نحن في حزب الله في المقاومة الإسلامية في لبنان، نؤكد التزانا القاطع والحازم بهذه القضية ونؤكد عهدنا على المضيّ في هذا الطريق إلى جانب شعبنا الفلسطيني الصابر المحتسب المظلوم المحاصر المجاهد، وفصائله المقاومة المباركة، وكل قوى الأمة الحية والمخلصة، وكلنا ثقة بأن النصر سيكون قريباً ان شاء الله، وأن تضحيات وصبر المجاهدين والمقاومين وشعوبنا ورجالنا ونساءنا وصغارنا وكبارنا ستبدل وتغير كل المعادلات».

وختم «نفتقد في يوم القدس هذا العام قائداً كبيراً وعظيماً على طريق القدس وفي جبهة القدس والذي سميّ بحق شهيد القدس، الأخ الحبيب والعزيز والقائد المجاهد الكبير الحاج قاسم سليماني، والذي كان ركناً عظيماً من أركان المقاومة ومعاركها وانتصاراتها، والممهد الأكبر في الميدان لانتصارها الكبير الآتي بتحرير القدس إن شاء الله، الذي كان يعمل في ليله ونهاره وكل عمره الشريف والمبارك لتكون المقاومة في كل دول المنطقة حية، مقتدرة، جاهزة، قوية، متمكنة من أجل ذلك اليوم الذي نتطلع إليه جميعاً. نعاهد روحه الطاهرة أننا جميعاً سنكمل دربه ونعاهده أن نحقق أحلامه وأغلى أمانيه ونحضر في الجبهات كما علمنا هو، لن يصاب أي واحد منا باليأس ولا بالكلل ولا بالملل مهما كان الضغوط، مهما كانت الحروب النفسية مهما كانت العقوبات وأشكال الحصار والتهديدات والمخاطر، سنمضي في هذا الطريق وكلنا إيمانٌ وأملٌ ويقين، سنحمل دماءنا على أكفن».