على طريق الديار

لطالما شكل القطاع المصرفي اللبناني احد اعمدة الاقتصاد الوطني ولطالما دعم هذا القطاع جميع  مصالح اللبنانيين الزراعية والصناعية والسياحية والاستشفائية... الخ. اليوم تقدم هذا القطاع بخطة اقتصادية يحاكي عبرها نظرته للخروج من الازمة الخانقة التي يعاني منها لبنان، لذا مطلوب من الحكومة أن تنظر الى هذه الخطة وتعطيها الاهتمام اللازم وليس رميها جانباً كما كان يحصل بالعقود السابقة. الخطة واعدة وتستأهل من الحكومة دراستها وربما دمجها واستعمال اجزاء وافكار منها في خطة الحكومة الاقتصادية. على الحكومة أن تنظر بعين الانفتاح والحوار كي يتمكن لبنان من الخروج من هذه الازمة المستفحلة التي جلبت على اللبنانيين عذابات اقتصادية ومالية لا قدرة لنا على تحملها.

«الديار»